“صناعة” التطرف .. أي مستقبل ؟

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

zerzane

– ذ . حفيظ زرزان –

اخترت أن لا أقف عند إدانة العنف هذه المرة ، بل لأتجاوزه لتفكيك هذه الأحداث وتقديم رأي فيها ،  وأبرز حسب فهمي “البسيط” كيف يلعب “الصبيان” بالنار ، بما تحصل لدي من معطيات ووقائع وتصريحات رسمية ، بغية أن يجد القارئ المتهمم مثلي بأمته ووطنه  بغيته في استخراج الخلاصات الضرورية .

يهمني التطرق لتونس بوصفها “ثورة ” ترسم لنفسها مسارا ديمقراطيا تعترضه “العقبات” ، رحم الله من قضوا في جرائم قد يكون خلفها شاب مغرر به أو محترف قاتل !

 هذا يمكن أن يحدده التحقيق النزيه “الغير الموجه”.

ما يهمني ماصدر لحد الآن من تصريحات قالها رئيس تونس الخضراء: “هذا ما جنيناه من حملة وينو البترول” ، والذي ما لبث أن تلاه تصريح أشد أهمية  لوزير داخليته حين تحدث لوسائل الإعلام : “هناك فراغ أمني افتعلته جهات لتنفيذ الجريمة”

وأترك للقارئ اللبيب البقية !

كانت أولى ثمرات العمل الإجرامي بتونس هو المسارعة إلى إغلاق 80 مسجدا دون الرجوع إلى القانون بما له من دلالات وقراءات لست محتاجا لشرحها أكثر !

خرجت قناة سكاي نيوز بصور حية لمنفذ جريمة تونس وهو يتمشى على الشاطئ بكل أريحية ويحمل سلاحه كبطل مغوار والشباب ورائه يتمشون ويضحكون ، وبعد الحادث ظهر له تسريب فيديو يهرب بعدما كان “حسب عامل فندق” يقتل السياح فقط  ويتجنب التونسيين ، يختار ضحاياه بعناية بما يوحي أنها ليست مهمة شاب مراهق هاو تدرب في سوريا “عشوائيا” ، بل مهمة تحتاج تركيزا وتجربة وانضباطا للمخطط !

الخميس 2 يوليو 2015 14:31 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

إقالة عبد ربه خطوة في الاتجاه الصحيح

بيرس المفاوضات أولوية والفرصة ذهبية

Related posts
Your comment?
Leave a Reply