طانطان : هل تطال تحقيقات العدالة في الميناء مافيا ” البادجات” ؟

qadaya 0 respond

ودنوني سيدي أحمد – وإذا كان وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد قد فكك ألغاز عدة ملفات طنطانية شائكة  ، فمتى  يفعل التحقيقات القضائية في ميناء طانطان ، وهل ستقتصر على بعض الإداريين فقط أم أن مسؤولي الميناء ” الموجودين سيكشفان عن الأشخاص الذين كانوا يتلقون منهم الأوامر، والذين يتحكمون في أرزاق البحارة ، هؤلاء الذين حولوا  أخطبوط ميناء طانطان إلى كائن بحري تعيس ، وأبقوا ميناءنا مرفقا للانتهازيين و تجار الحروب و السوق السوداء·

و ذكرت بعض المصادر من ميناء طانطان أن ” قارب الصيد التقليدي مثلا يخرج للصيد لمدة يومين و عندما يعود بكميات كبيرة غير قانونية يقسمها على عدد من القوارب التي لم تخرج للصيد ، العملية أصبحت عادية و قانونية  بمباركة المسؤوليين و ممثل الغرفة البحرية للصيد التقليدي”.

و أكد مجموعة من المراقبين أن فتح السوق السوداء في ميناء طانطان ، تستنزف الثروة السمكية و تهدد الإخطبوط  بالانقراض لتصادر حق الأجيال القادمة في  تذوق طعمه.

و ذكرت  نفس المصادر  أن وسيطا أسمر اللون يتوفر على سيارة خضراء بميناء طانطان يفرض حوالي 100 درهم على أي قارب ” باريخات”  يدخل للميناء و صناديق من  الأسماك المختلفة ، خصوصا أن القوارب تحمل اسماك  ” لبونتية” ، و هي نوع صغير يصطاد بواسطة أشباك محرمة دوليا تسمى ” الكرصون”  في اصطلاح البحارة. و هي عبارة عن كيس سميك يدمج مع الشبكة لجمع كل البحر من بيض الأسماك و الطحالب و هو ما يخرب الثروة السمكية بصفة مباشرة وصفه احد  المراقبين ب ” كيس الحمام”.

و هناك مركب لباناكري هو الأخر  يغتال الثروة السمكية مثل ” لانكوس” و لمار”  و يستعمل علاوة على الصنارة ،  شبكة ” ترماي” و هي عبارة عن ثلاث شبكات تجمع بخيط واحد ،  ترقد في البحر لمدة أربعة أيام و هي  مربوطة  على مرجان البحر في العمق  70 براصة و 80 براصة و أكثر  ، هذه الشبكة  تكون عبارة عن مقبرة جماعية للأسماك من أجل جذب سمك ” لمار” و ” لنكوس”  على طول السنة. و هذه الأسماك لا تدخل إلى المزاد العلني في سوق السمك بميناء طانطان لأنها تجمد و تختفى لا يستفيد منها المواطن لكن المهرب يجمع ثروة هائلة .

و نتساءل لماذا لم يمر هذا  السمك من سوق السمك ” الدلالة ” لكي يراه المواطن العادي و تستفيد الدولة من ضرائبه ؟ . و ما مصير الأسماك التي أبيدت في عمق البحر ، و أين هي الأسماك التي وصلت إلى البر ؟ و هل تبيض الأسماك التي تدفن في  ثلاجات التجميد الضخمة ؟

وهل تعلم الدولة المغربية عن مافيا تهريب الاخطبوط  و لانكوس  و لامار  ،  و هل يعلم الوزير أن المافيا تعمل على تخريب الاقتصاد الوطني  ، و هل الجمعيات بالميناء فاعلة  أو منفعلة مع مسلسل تدمير الثروة السمكية أمام أنظار الدرك الملكي.

لقد ظهر الفساد في البر و  البحر بميناء طانطان بيد الناس  ، فهل من مجيب ؟ 

الثلاثاء 19 مارس 2013 07:22
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

إدانة التعذيب والمس بالسلامة البدنية لأشخاص والتضييق الممنهج على الحريات العامة

لقاء المكتب التنفيدي للمتصرفين مع وزير الدولة عبد الله باها

Related posts
Your comment?
Leave a Reply