عشر وصايا، لحوار بناء…مرة أخرى…

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

najib_boulifبقلم الدكتور محمد نجيب بوليف

في الفترة الأخيرة، عبر وسائل الإعلام المكتوبة أو المسموعة أو المرئية أو العنكبوتية…تتفاعل الآراء حول موضوعات مختلفة، -ومنها الإجهاض على سبيل المثال فقط- لكن ما يحز في نفسي هي الطريقة التي يتم من خلالها النقاش والحوار…حيث يظن البعض أنه يمتلك الحقيقة لوحده، ويظن البعض الآخر أن عدم الاصطفاف وراء قيم الغرب هو تخلف وجمود، ويظن البعض الآخر أن الاجتهاد فيما هو قابل للاجتهاد مروق من الدين…إلخ من المواقف التي لا يمكنها إلا أن تشوش على مضمون الحوار والنقاش، وإن كانت بعض الآراء المعبر عنها، في مضمونها، مقبولة…
وللذين يظنون أن أئمة المسلمين الأفذاذ لم يكونوا من المتحاورين بالتي هي أحسن، وأنهم كانوا يفرضون آراءهم بقوة “الدين”، أو قوة “المشيخة” أو…أسوق هذا المثال التاريخي الرائع للتأمل ولأخذ النموذج والقدوة…
ﻳﺮﻭﻯ ﺃﻥ ﻳﻮﻧﺲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﺍﺧﺘﻠﻒ ﻣﻊ أستاذه ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻓﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺇﻟﻘﺎء هذا الأخير لدرس ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ!!…ﻓغضب … ﻭخرج من ﺍﻟﺪﺭﺱ صوب منزله!!… ﻓﻠﻤﺎ ﺃﻗﺒﻞ ﺍﻟﻠﻴﻞ، طرق ﺑﺎﺏ ﻣﻨﺰﻟﻪ!! فلما سأل عمن ﺑﺎﻟﺒﺎﺏ؟..أجاب ﺍﻟﻄﺎﺭﻕ: ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺩﺭﻳﺲ!!
يقول ﻳﻮﻧﺲ: ﻔﻜﺮﺕُ آنذاك ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣَﻦْ ﻛﺎﻥ ﺍﺳﻤﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺇﺩﺭﻳﺲ ﺇﻻ‌ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ!! ﻓﻠﻤﺎ ﻓﺘﺤﺖُ ﺍﻟﺒﺎﺏ ، ﻓﻮﺟﺌﺖُ بالإمام نفسه!! ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ:
1/ “ﻳﺎ ﻳﻮﻧﺲ ﺗﺠﻤﻌﻨﺎ ﻣﺌﺎﺕُ ﺍﻟﻤﺴﺎﺋﻞ .. ﺃﺗُﻔﺮّﻗُﻨﺎ ﻣﺴﺄﻟﺔ”؟!
2/ ﻓﻼ‌ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﺍﻻ‌ﻧﺘﺼﺎﺭ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻹ‌ﺧﺘﻼ‌ﻓﺎﺕ…
3/ ﻓﻜﺜﻴﺮﺍً ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﺴﺐُ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ﺃﻭْﻟﻰ ﻣﻦ ﻛﺴﺐ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ!!
4/ ﻭ ﻻ‌ ﺗﻬﺪﻡ ﺟﺴﻮﺭﺍً ﺑﻨﻴْﺘَﻬﺎ ﻭ ﻋﺒﺮﺕَ ﻋﻠﻴﻬﺎ… ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﻟﻠﻌﻮﺩﺓ ﻳﻮﻣﺎً ﻣﺎ !!
5/ ﺣﺎﻭﻝ ﺩﻭﻣﺎً ﺃﻥ ﺗﻜﺮﻩ ﺍﻟﺨﻄﺄ…ﻭﻻ‌ ﺗﻜﺮﻩْﺍﻟﻤﺨﻄﺊ!!
6/ ﻛﻦْ ﺑﺎﻏﻀﺎً ﻟﻠﻤﻌﺼﻴﺔ .. ﻭ ﺳﺎﻣﺢْ ﺍﻟﻌﺎﺻﻲ!!
7/ ﺍﻧﺘﻘﺪ ﺍﻟﻘﻮﻝَ ..ﻭ ﻟﻜﻦ ﺍﺣﺘﺮﻡ ﻗﺎﺋﻠﻪ !!
8/ ﻓﻤﻬﻤّﺘُﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺃﻥ ﻧﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺽ…ﻻ‌ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ!!
9/ ﻓﺈﺫﺍ ﺃﺗﺎﻙ ﺍﻟﻤُﻌﺘﺬﺭ…ﻓﺎﺻفح!!… ﻭ ﺇﻥْ ﺟﺎﺀﻙ ﺍﻟﻤﻬﻤﻮﻡُ .. ﻓﺄﻧﺼﺖْ ﻟﻪ!!.. ﻭ ﺇﻥْ ﻗﺼَﺪَﻙ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺝ.. ﻓﺄﻋﻄِﻪ ﻣﻤﺎ ﺃﻋﻄﺎﻙ ﺍﻟﻠﻪ!! ﻭ ﺇﺫﺍ ﺃﺗﺎﻙ ﺍﻟﻨﺎﺻﺢُ.. ﻓﺎﺷﻜﺮْﻩ!!
10/ ﻭ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺣﺼﺪﺕَ ﺷﻮﻛﺎً ﻳﻮﻣﺎً ﻣﺎ .. ﻓﻜﻦْ ﻟﻠﻮﺭﺩ ﺯﺍﺭﻋﺎً ﻭ ﻻ‌ ﺗﺘﺮﺩﺩ…

هذه عشر وصايا، أوصي بها نفسي أولا، ثم أوصي بها جميع المتحاورين…الذين يريدون الخير لأنفسهم، ولبلدهم…هي جامعة لأسس الحوار والخلاف…هي مدرسة وجب علينا جميعا الجلوس بمقاعدها…والنهل من توجهاتها وتعليماتها.

 

 

الخميس 26 مارس 2015 03:32 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الفلسطينيون يطحنون الماء ويلونون الهواء

“حول ديمقراطية إشتراكيي الاتحاد الاشتراكي الحالي” الجزء الأول

Related posts
Your comment?
Leave a Reply