عودة مسؤولين ارتبطت أسماؤهم بالبناء العشوائي لتحمل المسؤولية بمواقع حساسة بمدينة مراكش يثير العديد من التساؤلات

qadaya 0 respond

bikrat

قضايا مراكش – يتساءل المتتبعون للشأن المحلي بمراكش عن دواعي، إرجاع رشيد الهنا الى منصبه بقسم التعمير من طرف والي مراكش الجديد عبد السلام بيكرات، وعن تعيين المدعو الكلاوي خليفة لقائد الملحقة الإدارية جامع الفنا التي تعرف احتقانا كبيرا في أوساط التجار والمشتغلين بقطاع السياحة.

 وقد اثارت عودة رشيد لهنا إلى قسم التعمير جدلا كبيرا في أوساط المراكشيين والهيئات الحقوقية نظرا لارتباط اسمه بالبناء العشوائي وبكعكة التعويض خلال عملية  الترحيل وإعادة الهيكلة بمجموعة من الدواوير والتجمعات العشوائية بمراكش وضواحيها.

ويذكر أن المدعو الكلاوي قد كون خلال تحمله مسؤولية خليفة القائد بتاسلطانت لسنوات ثروة مهمة وأصبح يملك فيلاتين فاخرتين بتاسلطانت كما تم تعويض ثلاثة من أقاربه بقطع أرضية عن سكنيات عشوائية وهمية بتاسلطانت ، الشيء الذي اكتشفه محمد امهيدية آنذاك وعمد على حرمانه من سيارة الخدمة وتوقيفه عن العمل لمدة 8 أشهر، والحقه بعد ذلك بملحقة إزيكي ثم بعدها بالمحطة الطرقية، ليرجع اليوم وبقوة  خليفة لقائد الملحقة الإدارية جامع الفنا !!!

وكان المدعو الكلاوي ورشيد لهنا الرئيس السابق (والحالي على عهد الوالي الجديد) لقسم التعمير، ومحمد باغزلي الرئيس السابق لقسم البيئة والذي طلب الالتحاق بوزارة الأوقاف موضوع كتابات على صفحات الجرائد الورقية والإلكترونية ارتبطت بملفات البناء العشوائي وكانوا عنوانا عريضا للعديد من الوقفات الاحتجاجية نظمها حقوقيون بالمدينة الحمراء.

الأثنين 24 فبراير 2014 19:03
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الموت بغيب الممثل والفنان المقتدر المهدي الأزدي

طلبة سلك الماستر بجامعة القاضي عياض ينتفضون

Related posts
Your comment?
Leave a Reply