فضيحة..هذا إلى الوزير الوردي..هل هو “معتقل” أم “مصحة” الضمان الاجتماعي؟

qadaya 10 تعليقات
فضاء الدعم المدرسي

polyclinique_CNSS

قضايا مراكش

“المتهم بريء حتى تثبت إدانته” مقولة تتردد على اﻷلسن بين عامة الناس وفي مرافق العدالة، لكن بمصحة الضمان الاجتماعي بحي تاركة بمراكش، جميع الوافدين في حالة مستعجلة واللذين من المفترض أن تتكفل بهم التعاضدية العامة لموظغي الإدارة العمومية متهمون إلى أن يثبت العكس.

المصحة توفر لمرضاها النوم فقط ومرور بعض اﻷطباء الذين لا نطعن في كفاءتهم والذين يضعون وصفاتهم فوق مائدة يتناول المريض الطعام فوقها وصالحة لكل شيء، والمريض مضطر لشراء اﻷدوية بداية بالحقن ونهاية ب”السيروم” من الصيدلية المتواجدة أمام  المصحة، ووقفت الجريدة على واقع بئيس لمرضى يرفضون حقنهم ب”السيروم” الذي لا يمر بتاتا إلى جسدهم العليل (انظر الفيديو المرفق).

قد يتساءل القارئ لماذا بالعنوان “معتقل”  بدل “مصحة”، اﻷمر بسيط للغاية ومحزن في نفس اﻵن: بعد حجز البطاقة الوطنية وبطاقة التعاضدية للمريض(ة) وتجريده من ثيابه(ها) وإلباسه (ها) ثوبا أخضر لا يستر عورته (ها) يصبح المريض (ة) رهينة بين أيادي ملائكة لا تعرف للرحمة طريقا ، فإضافة إلى التعنيف النفسي والجسدي يهمل المريض(ة) على سرير يقضي فوقه حاجته (ها)، وفي أحسن اﻷحوال يجر جرا إلى المرحاض.

هذا ما عايناه في زيارات لوالدة مدير موقع قضايا مراكش على مدى ثلاثة أيام، وكان يثير انتباهنا فراغ اﻷسرة بالمصحة، ففهمنا أن ذلك نتيجة التعاملات والتجاوزات التي لا يمكن أن يتحملها المرضى وأسرهم فيضطرون الذهاب إلى مصحات أخرى أكثر أمانا ويتحملون نفقات إضافية بالرغم من أداء انخراطات التعاضدية العامة للإدارات العمومية التي لا تفيدهم في شيء أمام “ابتزاز” إدارة مصحة الضمان الاجتماعي وسوء تعامل الممرضات.

بعد ثلاثة أيام من مكوث ” الحاجة كشام عائشة” بالمصحة المذكورة وبالضبط صباح يوم أمس السبت 03 أكتوبر 2015 اتصلت إدارة المصحة بأسرة الحاجة المسنة مطالبة إياها بضرورة الالتحاق من إجل إخراجها.

ذهب بعض أفراد وأصدقاء اﻷسرة إلى المصحة ففوجئوا بكون صحة الحاجة لم تتحسن ولا تقوى على الوقوف ولا المشي وتئن من شدة المرض.

فطلبت أسرة “الحاجة” من  الممرضات المتواجدات بالمصحة إبقائها تحت المراقبة والعلاج بالرغم من ارتفاع فواتير الوصفات التي تضطر اﻷسرة شراءها من الصيدلية المقابلة للمصحة.

لكن الممرضات أصررن  على ضرورة انتقال المريضة المسنة إلى بيتها حيث يمكنها استكمال العلاج نزولا عند تعليمات الإدارة التي لم نجد لها أثرا يوم السبت.

 وقالت الممرضات إذا بقيت المريضة بالمصحة فلن تسفيد من أية زيارة طبية وستبقى فوق سريرها بالجوع والعطش.

سألنا عن المسؤول لم نجد سوى سيدة بالاستقبال قابلتنا بنبرة جافة قائلة عليكم نقل المريضة اﻵن في سيارتكم الخاصة وإيداع شيك على سبيل الضمان بمبلغ 5000 درهم، حاولنا  ربط الاتصال بأحد المسؤولين بإدارة المصحة  لكن دون جدوى وعدنا من أجل الاستفسار فوجدنا سيدة أخرى مكان اﻷولى وبنفس النبرة ودون انتظار استفساراتنا أكدت ما قالته اﻷولى.

قلنا لها حجزتم البطاقة الوطنية وبطاقة التعاضدية للمريضة وتريدون شيكا بمبلغ 5000 درهم على سبيل الضمان ثمنا لكراء ثلاث ليال بغرفة علما أننا قد اشترينا جميع اﻷدوية ، ونبهنا السيدة بعدم قانونية تصرفاتها.

فأجابت بعصبية وتوتر” هذا هو القانون الذي نعمل به بالمصحة وهذا بعلم وزير الصحة الوردي وبإمكانكم رفع شكاية في الموضوع ، و لن تغادر المريضة المصحة إلا بعد وضع شيك على سبيل الضمان، وفي حالة بقائها لن تستفيد من الخدمات الطبية ومن اﻷكل والشرب ولن نتحمل مسؤوليتها بعد اليوم وستتسلموها يوم الاثنين لكن بعد توصلنا بموافقة التعاضدية بالتكفل “prise en charge” أو وضع شيك بمبلغ 5000 درهم رهن إشارتنا على سبيل الضمان”.

مخافة الانتقام من والدتنا التي انجبت المناضلين والذين ضحوا بدمهم في سبيل هذا الوطن هاتفنا صديقا للعائلة الذي قدم في الحين ووقع شيكا على سبيل الضمان بمبلغ 5000 درهم وورقة أخرى يقول إنه لم يطلع على فحواها من أجل إطلاق سراح والدتنا من “معتقل” الضمان الاجتماعي المتواجد بحي تاركة بمراكش.

 فما هو رأي الوزير الوردي أمام تعسفات إدارة وممرضات هذا “المعتقل”؟

فيديو يوضح حالة المريضة المسنة دقائق قبل مغادرتها المصحة”المعتقل” والتصوير يبين عدم مرور “السيروم” إلى جسدها العليل!!

الأثنين 5 أكتوبر 2015 01:23 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الحركة التصحيحية تضع آخر اللمسات على المؤتمر الإستثنائي لحزب الزايغ والعنصر يبحث عن وساطات

السويد: ليس هناك اعتراف بالجمهورية الصحراوية

Related posts
10 تعليقات to “فضيحة..هذا إلى الوزير الوردي..هل هو “معتقل” أم “مصحة” الضمان الاجتماعي؟”
  1. meriem yacout
    # 24/10/2016 at 03:34

    haadchii 3ib makhsoch itgal hadak ahsan clinique fmarrakech onas lifih lah i3amarha dar lla les medecinn wala les inférmiers makamlach hta 20jour b.kan na3s rajli tma o ana wlat tma 3fois hchoma o3ib 3likoum hadchi likatgolo

  2. # 06/10/2015 at 20:28

    ان لن و لم تتحرك السلطات الصحية المعنية بالأمر, سوف نعلن اعتصاما مفتوحا من طرف كل الهيئات الحقوقية و النقابية و الجمعيات المتعاطفة مع المرضى و المتواجدة بتراب المصحة المعنية – مراكش و نواحيه –

  3. بما أن الحاجة أمنا جميعا أطال الله في عمرها و رزقها الشفاء العاجل , و من واجب الصداقة الحميمية التي تربطني بالمريضة و أبنائها و بناتها منذ زمن طويل , كنت مضطرا بالقيام بالواجب التي تنص عليه كل مواثيق الانسانية الكونية في عيادة المريض و الاحسان اليه , زرت الحاجة لمدة يومين متتاليين و وقفت عن الفراغ الانساني و التهميش للمرضى , حيث أدمعت عيناي من معاناة امرأة ( كانت بنفس غرفة الحاجة عائشة كشام ) تشكو من قرحة المعدة و هي تقول لاحدى زائرتها و أظن أنها بنتها : عييت من هاد المصحة و كون غير توفيت حيدوني من عندهوم راه كايعدبوني آش عارفين .
    و فعلا قمت بجولة بسيطة في طبقتين من المصحة و اتضح لي فراغ العديد من الأسرة و اقتنعت أن هناك خلل بهذه المصحة , لما المرضى و أهاليهم لا يتوجهون الى مصحتهم الأصلية و المنخرطين فيها ؟؟؟؟؟؟

  4. # 05/10/2015 at 11:03

    الفساد بوزارة الصحة أينما حللت وارتحلت، هؤلاء يعتبرون مصحة الضمان الاجتماعي ملكا لهم،ولا يعترفون بالمبالغ التي يسلبونها من المنبع من منخرطي التعاضديات.
    هم مهتمون فقط بالرشاوي وما يدخلونه إلى جيوبهم بالباطل رغم افتقار المصحة للخدمات وسوء التسيير.
    خلص عد خرج المريض من المعتقل وسير تشكي ، إنا نحن هنا لقاعدون وللمواطنين مبتزون وللقوانين متجاهلون وعلى الربح الفوير معولون ولوزيركم الوردي ضاربون.

  5. # 05/10/2015 at 10:30

    لهذا السبب أصبحت المصحة فارغة من المرضى المنخرطين بالتعاضدية العامة، عنف نفسي وجسدي وابتزاز ليل نهار .

  6. # 05/10/2015 at 10:22

    واش ما دورتو معا الفرامليات ، العملة السائدة بهذه المصحة.

  7. عبد الله
    # 05/10/2015 at 09:54

    الواقع الصحي بالمغرب ينبئ بكارثة اجتماعية . من سينصف هذه السيدة؟
    مصحة الضمان الاجتماعي بمراكش معتقل ليبتز الناس خاصهوم يسدوه.

  8. يساري مناضل
    # 05/10/2015 at 09:50

    أستاذنا الكريم نحن رهن الإشارة ونعبر عن مساندتنا اللامشروطة مع أمنا جميعا الحاجة وأقترح تعميم عريضة للتوقيع لفضح الواقع المزري ل المصح ت ا المغربية على المستوى الوطني والدولي.

  9. # 05/10/2015 at 09:44

    هل ستتحرك الجمعيات الحقوقية لإيقاف هذه الجرائم؟
    الضمان الاجتماعي يهمه مراكمة المال وتواطؤه مع “الفرامليات” واضح والمواطن آخر من يفكرون به.

  10. # 05/10/2015 at 09:33

    لقد سبق للوزير الوردي ان أغلق مصحة بسبب شيك الضمان الممنوع قانونا

Leave a Reply