في جريمة هي الأشد قسوة قوات الاحتلال تقصف منزلا بصاروخ من طائرة نفاثة وتقتل أسرة بكاملها

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

مركز الميزان يستنكر الجريمة ويدعو المجتمع الدولي للتحرك ووقف عمليات القتل المنظم للأطفال

قصفت قوات الاحتلال عند حوالي الساعة 14:35 من مساء الأحد الموافق 18/ 11/2012 وهو اليوم الخامس للعدوان، بناية سكنية مكونة من أربع طبقات في هجوم تم على نحو مفاجئ شنته طائرة إسرائيلية نفاثة وتسبب القصف في تدمير المبنى بالكامل ولاتزال أعمال البحث عن الضحايا جارية حتى إعداد هذا البيان، وتعود ملكية المنزل لجمال محمود ياسين الدلو. وحسب تحقيقات مركز الميزان الميدانية المتواصلة فقد تمكنت طواقم الدفاع المدني الفلسطينية من استخراج جثث كل من: سماح عبد الحميد الدلو، (27 عاماً)، وهي زوجة ابن مالك المبنى محمد وأطفالها، جمال محمد جمال الدلو (6 سنوات)، يوسف محمد جمال الدلو (4 سنوات)، إبراهيم محمد جمال الدلو، (عام واحد)، والحاجة سهيلة محمود ياسين الدلو، (73 عاماً) وهي شقيقة صاحب المنزل (الجد)، والسيدة تهاني حسن الدلو (عابد)، (52 عاماً)، وهي زوجة صاحب المنزل وابنتها. كما استخرجت جثثي عبد الله محمد رمضان المزنر، (18 عاماً)، وأمنية مطر المزنر، ( وهما من جيران المنزل المستهدف. هذا وحسب الجيران فإن الحديث يجري عن وجود جثث لازالت تحت الأنقاض لكل من: رنين جمال محمود الدلو (22 عاماً)، سارة محمد جمال الدلو، (9 سنوات)، فيما لم يتم التحقق من وجود والد الأطفال محمد جمال محمود الدلو، (29 عاماً) في المنزل من عدمه وبالتالي يبقى احتمال وجوده تحت الأنقاض قائماً.

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لهذه الجريمة البشعة، فإن يحذر من أن قوات الاحتلال ستقدم على مزيد من الجرائم على هذا النحو، لأن لها تاريخ حافل بجرائم شبيهة خلال عدوان الرصاص المصبوب ما لم يتحرك المجتمع الدولي، خاصة وأنها عادت لتستخدم الأساليب والتكتيكات التي اتبعتها خلال عدوان الرصاص المصبوب سواء باستخدام التحذير بالصواريخ القاتلة، وتعمد قصف المنازل بادعاءات تتنافى وأبسط معايير القانون الدولي بل إن الادعاءات الإسرائيلية في محاولة تبرير الجرائم هي جرائم بحد ذاتها حيث أن جرائم الاغتيال والتصفية الجسدية تمثل انتهاكاً جسيماً وصريحاً لمبادئ القانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة، حيث يحظر القانون الدولي جميع عمليات الإعدام خارج نطاق القانون والإعدام التعسفي والإعدام دون محاكمات أياً كانت دواعيه، كما يحظر الهجمات العشوائية واستهداف المدنيين وممتلكاتهم أو عدم الاكتراث بحياتهم.

مركز الميزان يرى في قتل أسر بأكملها على هذا النحو وفي ظل جملة الممارسات والجرائم الأخرى فإنه يرقى لمستوى الجرائم ضد الإنسانية التي تفرض على المجتمع الدولي ولاسيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة التحرك العاجل لحماية المدنيين ووقف جرائم الحرب الإسرائيلية وتفعيل أدوات الملاحقة والمسائلة عن هذه الجرائم.

وعليه فإن المركز يشدد على المدنيين الفلسطينيين عموماً والأطفال والنساء والمسنين هم من يدفعون من دمائهم ومن آمالهم ثمن العجز الدولي في مواجهة الجرائم الإسرائيلية التي يبدو وأنها ستتصاعد، لأن شعور المجرمين بالحصانة يفتح شهية القتل ما ينذر بنتائج إنسانية وخيمة لاستمرار هذا العدوان.

الأحد 18 نوفمبر 2012 21:26 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

عاجل – الصهاينة يرتكبون مجزرة بحق عائلة الدلو الآن في غزة (صور)

مظاهرات بأوروبا دون انقطاع،ضد القصف المتواصل على القطاع

Related posts
Your comment?
Leave a Reply