في زمن اﻷخلاق والمثل العليا: رسالة معلم بمصر سنة 1931 إلى مدير المدرسة في شأن إعطاء دروس خصوصية ..

qadaya 0 respond

قضايا مراكش-المصدر : أرينا

فى زمن كانت تحترم فيه الأخلاق والمثل العليا، عصر عمالقة الفكر والفن والأدب والعلم، كان التعليم فيه يمثل قيمة كبيرة سواء للمعلم أو الطالب أو المدير أو حتى الوزير، كانت تلك هى رسالة معلم بالمدرسة سنة 1931، عندما أراد اعطاء درساً خصوصياً لبعض الطلبة بدون مقابل.

كان لزاماً على المعلم أن يستأذن من مدير المدرسة ويطلب منه التصريح بإعطاء دروس تقوية فى مادة الرياضيات، وموافقة أولياء أمور الطلاب على ذلك.

كان آنذاك الدرس الخصوصى هو وسيلة لتقوية الطالب ولم يكن هدفاً للمعلم لجني الأموال، فى فوضى ليس لها حساب أو رقيب.

وتجدون أسفله النص الكامل لرسالة ذلك المعلم المحترم:

“حضرة صاحب العزة ناظر المدرسة . بعد الاحترام . أرجو التصريح لي بإعطاء ثلاثة دروس خاصة في مادة الرياضة إلي انور طاهر الطالب بالسنة الثانية فصل خامس ، وهو ليس من تلامذتي . ومحل اعطاء الدروس بالمدرسة . ومرفق مع هذا طلب من ولي امر الطالب بذلك واستمارة رقم 4 خاصة بطلب ترخيص بمباشرة أعمال خارجة عن حدود الوظيفة ولكم الشكر.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام . مواعيد إعطاء الدروس أيام السبت والاثنين عقب الحصة السادسة من الساعة الرابعة الي الخامسة ويوم الخميس عقب الحصة الخامسة من الساعة 1.30 الي 2.30.

امضاء يوسف ادوار : المدرس بالمدرسة “

lettre_d'un_prof

الأربعاء 30 ديسمبر 2015 19:55
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

المطبخ العثماني .. عنوان الرغد والثراء والفخامة

جامعة قطر توفر منح أكاديمية مجانية للدراسات العليا

Related posts
Your comment?
Leave a Reply