قصّة سائق إيطالي ينهال ضربا على مغربية بعصًا لأنها لم تعطه حقّ الأسبقية

qadaya 0 respond

ذ.محمد بدران – يمكن لأي إنسان أن يطلق لمخيّلته العنان، ويتخيّل سيناريو قصة ما في يوم من الأيام، ويسرح في عالم الخيال، بينما يستحيل أن يتخيل مشهد رجل قوي البنية محترم وسويّ وأنيق ، لم يكن خلالها فاقد وعي أو تنقصه حلقات من التحضر والرقي ، وسط مدينة “مُودينا الإيطالية” أغلى مدن بلد حضاري عتيق،كان يركب سيارة فخمة أجمل ما في الطريق.لسبب تافه وعذر غير مقبول،يصير هذا الحمل الوديع إلى وحش صريع، يفرغ على فتاة مغربية كرّاسة غاصة بمفردات من الكراهية، وقاموسا مليئا بالشتائم العنصرية،منتهيا قصته بضربها أمام الملأ بعصا على رأسها وكأنه يبارز ثورا هائجا يخاف بطشه أو أسدا جائعا يهاب سطوته.

في سابقة من نوعها في مجتمع كان بالأمس القريب قبلة للعديد من المهاجرين، يُعرف عن شعبه التفاهم والضيافة والاستقرار، قبل أن يغدو اليوم نقمة وحسرة، مرارة وعصارة، وعنصرية في ثوب استعلاء واستكبار.

لم يصدّق أحد أن رجلا أوروبيا في عقده السادس، ابن الأصول ويتشدّق باحترام الدساتير والقانون، وعلى قدر عالي من الالتزام والوقار والسكون، لمّا تفاجئه سيارة فتاة مغربية، عشية الجمعة الماضية، لم تمنحه في مفترق الطرق حق الأسبقية،فيركبه غول الغضب يُوَلْوِل ويُهَرْوِل وتتيه به رياح الحمق والجنون.

كانت وراء هذه المخالفة، فتاة مغربية تبلغ من العمر 30 عاما،  مرّت أمامه بسيارتها ولم تكترث بحقّه في الأسبقية، شيء عادي لا تتدخّل فيه حسابات لون الجلد، وصباغ العنصرية. لكنه أعطى للموضوع كل أهمية،  وكبرت في مخّه هذه القضية، فأوقف الفتاة عن جانب الطريق وأشبعها من القذف والشتم بتلقائية، بكل مرادفات العداء والكراهية، أمام كل راجل فضولي وسائقي السيارات المتوقّفة والمتأنية.

حاولت الفتاة جاهدة طلب المسامحة مع الأسف والاعتذار ، لكنه كان أصمّا، لا يرى إلا هيجانا وذمّا،ولا يحلو له من كلامها إلا ما يمطره عليها من السبّ كيفية وكمّا،ولمّا خافت عن حياتها ولم يتدخّل أحد لحمايتها، قرّرت ركوب سيارتها والنجاة من مأساتها ومحنتها.

أطلقت عجلات سيارتها للريح، لما غلبها الرعب واشتد عليها التحقير والتجريح ،وما هي إلا ثوان من ذلك الجري والفرار، حتى شهدته وراءها في نفس الاتجاه والمسار. بكت من المصاب ووَلْوَلَت وأسرعت، حتى ظنت أنها عن أنظاره قد اختفت،لم يكن أحسن ملجأ لها ومخفى، غير مبنى أقرب مستشفى،فأسكتت من صراخ محرك سيارتها بموقف سيارات المستشفى، وتنهّدت نسيم النجاة وحمدت مولاها على السلامة، وآن لها الأوان أن تفرح وتمرح لتتنفّس وتستريح.

لم تكد تتلذذ بتلك الثواني المريحة، حتى فتح عليها الباب ذلك الشبح المخيف، الذي فرّت من ساحته، واعتقدت أنها لم تلتق به للأبد، فهي لم تتعرف على مثله في بشر ولم تراه في بلد. ارتعدت وتمتمت، ولم يعد لها بدّ من صدّ هذا الجهل والسّعار، ودفع كابوس هذا الضرّ والشرّ،إلاّ المفرّ في الختام خلاصا،حدثته لإسكات وحشه والتقليل من بطشه،تأسفت عمّا حدث، فما حنّ لحالها وما همّه قولها وما لها اكترث.أصرّ على اللعن والقذف، وأمطرها احتقارا ومذلة وغصة ونقصا، ولم يهدأ له بال، ولم يستقرّ على حال، حتى أخرج من سيارته عصا، وأنزل برأس الفتاة ضربا كأنه في صراع ونزال.

منظر مخجل وصورة قاتمة غير حضارية، خنزير بطوله وعرضه يهاجم فتاة في عمر أصغر بناته بوَابِل من الهمجية،والناس يمرّون غير مبالين بتلك الدراما، فهل كانوا هكذا سيفعلون، لو كانت الضحية فتاة مائة بالمائة إيطالية، بلا اختلاف دين ولا لغة ولا لون؟

 لا أحد منهم ثار وانبرى لحمايتها، أو تألّم في سرّه أو ألقى كلاما، وما كان فيهم شهما ولا شجاعا، بل كلهم كانوا نعاجا وضباعا، لا يفهمون في الأصول والأخلاق، ولا يفقهون إن كان حلالا أم حراما.

ضرب متواصل فوق نحيب وعويل وصراخ، وكأن الدنيا فرغت من أبناء الحلال، وذراع الشهامة في الناس هرم وشاخ، غاصت في دمائها والأصابع تنعتها، ولا أحد يقربها كأنها قاذورات وأوساخ.فلو كانت حيوانا ما أهدأت خاطرا ولا أخرست لسانا،ولا انقضت عطفا ولا أنهت حنانا.

لمّا لم يبق لها رحيم، ولم ينقذها من الخصم حميم، انسلت من قبضته كهبّة النسيم، ونجت بعمرها السليم.

دخلت المستشفى غارقة في دماء الغدر اللعين، متسائلة في صمت: لو كانت حيوانا، فهل كان سيتركها تموت هؤلاء الملاعين؟ أم أنهم كانوا سيغيثونها في الحين؟ نعم،لقد خضعت لصور أشعة ومرّت بفحوصات، واشتكت على أطباء وممرضات وبعد علاجها صُرّحت بترك المستشفى في خلال ساعات.

لم تتوقّف هنا حلقات القصة المهينة ،بل تدخّل رجال الدرك على الخط حالا من حامية مودينا، وبأوصاف الضحية وغيرها من التحريات المثينة،سقط الوحش في أيادي أمينة،ربّما يقدّم للحكم، وربمّا تنعكس الصورة وتصير القضية محصورة وتنقلب ضدّ الضحية المسكينة.

ماذا أصاب الشعب الإيطالي، وما العمل وما الحيلة؟ لما تسود الكراهية وتزرع الرذيلة،وتذبل في نفوس المواطنين الأوصاف الحميدة وتموت فيهم الأخلاق النبيلة،ترى هل أفقدت الأزمة المالية الحالية بوصلة الصواب لدى العقلاء، فاشتبكت الأمور على الناس سواء، ولم يبق فيهم احترام للغرباء ولا يفرق إن كانوا أطفالا أو نساء؟.

أين غابت القيّم الأوروبية وادعاءات الديمقراطية الغربية، وزعم حقوق المرأة والتشدّق بأكاذيب المساواة بين الجنسين والحرية؟ ألم تكن مرام لإفساد الشعوب الإسلامية، وفسخ المرأة العربية من محيطها السليم ومن معتقدها القويم بكل تزكية؟.

كل شيء في هذا العالم أصبح ممكن، لمّا تعمي العنصرية العيون، وتسري في النفوس مجرى السموم، وتصير شؤون تفوق المآسي والشجون، وأصبح دم المهاجر في دوّل القانون شيء يهون، يسمو على قوة القانون وظلمة السجون.  

الأربعاء 6 مارس 2013 23:12
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

إيطاليا: سارية إسمنتية تردي عاملا مغربيا قتيلا

حكومة تونس الجديدة “ليس لها الحق في الخطأ”

Related posts
Your comment?
Leave a Reply