قنواتنا الرسمية التي تسرق أموالنا وتدمر عقولنا

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي


محمد النواية-
في رمضان الكريم تتحفنا قنواتنا الوطنية الرسمية بأطباق شهية من شبكات برامجية رمضانية كعادتها في مثل هذا الشهر .فبعد الأذان يأخذ المشاهدون أماكنهم حول مائدة الإفطار ومباشرة يبدأ القصف الاشهاري لمدفعية أحيزون الثقيلة بجميع أنوع أسلحتها ( انترنيت G 4 -ADSL- Fibre optique ..)تليها القصفات المتوسطة والخفيفة للفاعلين الآخرين (اوغانج وانوي) من مدافع محمولة ورشاشات وقنابل مسيلة للامتعاض ،تم يأتي التراشق الاشهاري بالحليب واللبن والزيت والفرماج والصابون .بعد القصف تأتي جبانية سيتكوم التي اجتمع فيها ما لا يمكن جمعه ولا استطابه لينغص على المشاهدين شهية الإفطار؛ بعدها تهبط المهزلة الكبرى بالمظلة على طاولة الإفطار لتفسد ما زين ورتب فوقها ؛إنها المركبة العجائبية للكاميرا المفبركة الماسخة التي تنذر بتجاوز مستوى الحموضة لحده المقبول ويستنفر ما تبقى من أحاسيسنا الجمالية لترسل مضادات للقبح والمسخ .تم يعود الإشهار ثم الإشهار في إطلاق القدفات السخيفة وتقيؤ منتوج امبراطورية الاتصال بأسلوب يسيل الحموضة في أفواه المفطرين . بعد الأطباق الخفيفة والعسيرة الهضم يصل موعد الأطباق الرئيسية، ووصلات متتالية من الكوميديا الغارقة في الرداءة وسكيتشات لا لون ولا طعم لها تضحك على ذقون المشاهدين يؤدوها كراكيز وبهلوانات ألفوا كل سنة أن يدغدغوا قدراتنا الاستيعابية بتلقي إنتاج الخردة الإعلامي الذي لا يستنبت وعيا ولا يخلق إبداعا ؛بل يبخس الذوق الرفيع ويفسد العقول والأذهان.
ولتكن الخاتمة سلاما وبردا على المشاهدين فتأتي عروسة إعلامنا الأخبار وما أدراك ما الأخبار بواجهتها البراقة وطاقمها المتعدد الاختصاص وبمراسليها وما أكثر عددهم وخبراءها ورؤساء مراكز البحث والدراسات التابعة لها ؛ وما أن يشرع الأستوديو في استقبال هذا الجيش العرمرم حتى يهرع المشاهدون إلى قنوات ما وراء البحر ليفلتوا بجلدهم.

الأثنين 19 يونيو 2017 18:30 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.
لقماني

القيادي البامي لقماني: المغاربة اليوم أمام صراع مغرب قديم لا يريد أن يموت ومغرب جديد لم يولد بعد

عن عامل الحسيمة زاوية نظر أخرى ولكم واسع النظر في التقصي والتصرف

Related posts
Your comment?
Leave a Reply