كيف تقوي شركات الشرق الأوسط علاقتها بالعملاء الدوليين؟

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

financial_group

قضايا – مراسلة خاصة-

تسعى الدول العربية في الوقت الحالي إلى تكوين اقتصاد قوي ومتين يمكنها من منافسة الدول الكبرى، خاصة بعد التغييرات السياسية والاقتصادية التي شهدتها معظم دول منطقة الشرق الأوسط، والتي لعبت دور كبير في انهيار اقتصاد تلك الدول، وتعرضها للكثير من الأزمات المالية، لذا تبحث تلك الدول عن السبل التي تمكنها من الوقوف على قدميها مرة أخرى، حتى تعود للمكانة التي كانت عليها من قبل، ولا يمكننا تحقيق ذلك إلا من خلال بناء علاقات قوية بالعالم الغربي، الذي وصل الآن إلى أعلى معدلات التنمية، وحقق الكثير من الإنجازات خلال السنوات القليلة الماضية، لذا علينا الاستفادة منهم والتعرف على السبل التي مكنتهم من الوصول إلى هذا التقدم.  كيف يمكن للشركات العربية توطيد علاقتها بالعملاء الدوليين؟  هناك مجموعة من الطرق التي يجب على الدول العربية إتباعها لتقوية علاقتها بالعملاء الدوليين، ولتكوين قاعدة عملاء كبيرة في الدول الأجنبية، ومن أهم تلك الطرق:-

  – الدخول في مشروعات مشتركة يجب على الشركات العربية الكبرى الدخول في مشروعات استثمارية مشتركة مع رجال الأعمال الدوليين، هذا الأمر سيساعد بشكل كبير على إنشاء مشروعات جديدة ومفيدة للمجتمعات العربية، كما أن تلك الشراكة ستساهم في نقل الطرق والأساليب التي يعتمد عليها رجال الأعمال الدوليين في بلادهم إلى الدول العربية، كما سيعطينا فرصة كبيرة للتعرف على طريقة تفكيرهم، وبالتالي سنصبح قادرين بعد فترة بسيطة على جذب المزيد من المستهلكين.

  – فتح متاجر جديدة في الدول الأوروبية فتح المزيد من المتاجر من الأمور الهامة التي تساعد على جلب المزيد من المستهلكين وبناء علاقة قوية بين المستهلك والمنتج، هذا الأمر سيساهم في تكوين سمعة طيبة للشركة، وبالتالي ستزيد القاعدة الشعبية لها في تلك الدول وستحقق نجاح كبير.  –

توفير فرص استثمار جيدة  يعتبر الاستثمار من أهم العوامل التي تساعد الدول على بناء اقتصاد قوي، لذا يجب على الدول العربية العمل على تشجيع الاستثمار من خلال توفير فرصة جديدة باستمرار وتقديم كافة المساعدات لرجال الأعمال الدوليين، وتسهيل إجراءات الاستثمار ومنحهم المزيد من المزايا التي تشجعهم على استثمار أموالهم في الدول العربية بدلا من غيرها.

   يمكن للدول العربية تحقيق كل ذلك من خلال الانترنت، الذي سهل علينا الكثير من العناء والوقت والجهد، وجعلنا قادرين على التواصل مع كافة العملاء المتواجدين في مختلف الدول على مستوى العالم في أقل من دقيقة واحدة، حيث أصبح العالم كله قطعة واحدة بفضل الانترنت والتكنولوجيا الحديثة التي أحدثت ثورة كبيرة في السنوات الأخيرة، فبفضل الانترنت تمكنت الشركات من التواصل مع العملاء والمستهلكين، وبنت علاقة قوية بينها وبين المستهلك، كما تمكنت من معرفة رد فعل المستهلك ودرجة رضاه عن المنتج أو الخدمة التي تقدمها له، دون الحاجة إلى إجراء الاستبيانات والإحصائيات التي كانت تقوم بها من قبل.

 تعتبر دولة إيران من الدول العربية التي قررت التعاون مع الدول الغربية من أجل استعادة اقتصادها، حيث اتفقت إيران مع الولايات المتحدة الأمريكية على العديد من المعاهدات التي تساعدها على انتعاش اقتصادها، واستعادة صادرتها الطبيعية من نفط وغاز، هذا الاتفاق ساعد إيران على استعادة أموالهم المجمدة في الخارج والتي تصل إلى 100 مليار دولار وكذلك عودة الاستثمارات الأجنبية إليها من جديد، بعد سنوات طويلة من اختفائها بسبب العداوة التي كانت موجودة بين إيران والدول الأجنبية. لا يمكننا إنكار الدور الكبير والمؤثر الذي يلعبه رجال الأعمال العرب في تكوين علاقات قوية مع الدول الأجنبية وجذب المزيد من المستهلكين للأسواق والمنتجات العربية، ويعد رجال الأعمال عزمي ميقاتي من أنجح رجال الأعمال الدوليين الذين ساهموا في تقوية العلاقات بيننا وبين الغرب.

  النهضة الكبيرة التي حققتها الدول الغربية في السنوات القليلة الماضية، دافع قوي يجعلنا نعمل بكل جهد من أجل الوصول إلى ما وصلوا إليه، ولكن لن يتحقق ذلك إلا من خلال التعلم منهم والتعرف على سبل التنمية التي اتبعوها.

الأربعاء 18 نوفمبر 2015 13:44 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

عاجل..مداهمة الشرطة الفرنسية لشقة بها العقل المدبر للعملية الإرهابية بباريس + فيديو

صحيفة الجيروزيلم بوست الاسرائيلية تنظم مؤتمرا دبلوماسيا يحضره ناتانياهو

Related posts
Your comment?
Leave a Reply