الرأي العام الوزاني في “دار غفلون” من أجواء استحقاق امتحانات الباكالوريا

qadaya 0 respond

delegue_wazzane
وزان : محمد حمضي
لم يستوعب بعد الري العام بإقليم وزان ، السر وراء عدم تفعيل مديرية التربية الوطنية والتكوين المهني آلية البلاغات الصحفية المواكبة لاستحقاق امتحانات الباكالوريا التي جرت في سياق خاص وطنيا وإقليميا .
آلية البلاغات الصحفية التي اعتمدتها الوزارة الوصية ، والأكاديميات الجهوية ، والكثير من المديريات الإقليمية للتعليم ، شكلت الغاية من إصدارها ، ومواكبتها الدقيقة واليومية لامتحانات الباكالوريا ، طمأنة الرأي العام بصفة عامة ، والممتحنين والممتحنات ، وأمهات وآباء التلاميذ بصفة خاصة ، بأن هذا الاستحقاق الوطني يمر في ظروف عادية ، وأن مبدأ تكافئ الفرص بين من توافدوا على مراكز الامتحان محترم ، على عكس ما حدث السنة الماضية . كما أن اعتماد آلية إصدار بلاغات صحفية على المستويات الثلاث ، يقطع مع حرب الإشاعات التي ينشطها ” التماسيح والعفاريت ” ، ويوفر المعلومة الرسمية لكل من يبحث عنها .
المعطيات المتوفرة للجريدة تفيد بأن المديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتكوين المهني بوزان في نسختها الجديدة ، نجحت بشكل كبير في إدارة استحقاق امتحانات الباكالوريا ، مقارنة مع السنة الماضية التي تربعت فيها دار الضمانة الكبرى ضدا على إرادتها عرش الغش وطنيا ، كما جاءت نسبة النجاح أقل من المعدل الوطني بكثير .
لذلك ، ورفعا لكل لبس ، فإن الرأي العام الوزاني المتعطش للمعلومة الرسمية ، ينتظر من المديرية الإقليمية للتعليم إصدار بلاغ صحفي ، يتحدث عن عدد المرشحين لاجتياز الامتحان الوطني ( الرسميون والأحرار ) ، ونسبة عدد الحاضرين ، وعدد حالات الغش التي تم ضبطها ، مصنفة حسب الوسيلة المستعملة ( الهاتف النقال ، استعمال وثائق غير مسموح بها ،….) ، دون نسيان تقديم التوضيحات الضرورية حول الظروف المحيطة باعتقال تلميذ بمركز الامتحان علال الفاسي ، بالجماعة الترابية أبريكشة ، كما أكد ذلك للجريدة مصدر موثوق . البلاغ الصحفي المنتظر لن يقفز عن نقل الجو العام لامتحانات الباكالوريا بإقليم وزان ، الذي يؤكد أكثر من مصدر بأنه كان نقيا ، وضمن تكافئ الفرص بين كل الممتحنين والممتحنات .

الأثنين 13 يونيو 2016 09:08
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الإدريسي كاتب عام وطني للولاية الثانية والأخيرة للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي

الجزائر تحسم في خلف محمد عبد العزيز والزعامة تنتقل من “المراكشي” إلى “ابن الرحامنة”

Related posts
Your comment?
Leave a Reply