لعنة السياسة

qadaya 0 respond

laghouibi

ذ.محمد لغويبي-
في السياسة، و من حيث المبدإ،لم يعد ممكنا تصور وجود خطوط لا تتقاطع،فليس هنا، و بالقطع،توازي المستقيمات. هنا فقط خطوط ترسم أشكالا تبدو جديدة لكنها في الواقع موروثة أو مستجدة تبعا للمساحات و الحدود المتوافق عليها ضمنيا أو كتابيا أو هما معا.و بشهادة الشهود و بطروس العدول توضع في حرز أمين و لا تشهر إلا للتعبير عن صد أو خطب ود..هنا أو هناك.
من هنا فالخطوط تصنع أو تخيط الأشكال كمهمة مستحيلة لا يتقبلها العقل البسيط و الخيال الضيق و الإحساس المرهف، و من هنا الحاجة إلى التكيف و شروطه،و منها شرط التوازي الهندسي الافتراضي الذي تحدثت عنه الرياضيات من قبل و من بعد، نظريا و تعليميا. و معقول جدا القبول و ببداهة مسبقة و مقنعة بدور النقطة في إطلاق الخط و تشكيله، و من هنا تكتسي النقطة، و هي توهم بالصغر، أهمية بالغة كعين الإبرة التي يعبرها الخيط بدقة و صبر و حكمة تضع السر في أضعف الخلق، و تساوي بين الخطوط من حيث النشأة و التكون و الامتداد .
هكذا تبدو العلامات، و هي أشكال طبعا،كدليل على القدرة و الإبداع و الخلق و توهم بتعاقب الفصول و الليل و النهار و تكرس وجود خطوط الطول و العرض. و هي فلسفة السياسة التي لا تحيد عنها حتى يستقيم البنيان صرحا يعمر و يعبر عن الحياة و الرغبة في الخلود . منطق السياسة إذن هو نفسه منطق الرياضيات و هو نفسه منطق الإنسان أي هو نفسه منطق العلم في النهاية،و من هنا الحاجة الماسة إلى الأخلاق حتى لا نكون أمام أشكال معيبة جامدة بلا روح،مهما صمدت أمام الرياح العاتية صارت إلى زوال.الحاجة إلى الأخلاق إذن تأتي من حيث هي الضامن للبنيان كي يدوم و يتطور و يبقى على قيد الحياة، و الدوام و التطور لا يتحققان إلا بالحماية، حماية المصالح العليا و المشتركة بين كل الطبقات المشكلة من النقط و الخطوط و الأشكال و العلامات حيث نتبين سر الوجود و حكمته.

الجمعة 7 أكتوبر 2016 16:46
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

لا هم بمخبرين ولا بمندسين!

لقماني

عودة إلى الفصل 47 من الدستور

Related posts
Your comment?
Leave a Reply