لقاء تواصلي للجامعة الوطنية للصحة”UMT” بجهة مراكش – اسفي:”من لا تنظيم له لا قوة له؛ و من لا قوة له لا حقوق له”

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

UMT_Marrakech

عن اللقاء التواصلي والتنظيمي

في إطار الاستعدادات المتواصلة لأجرأة التقسيم الجهوي الجديد، وفي أجواء التعبئة والاستعداد لتنفيذ الإضراب العام الوطني ليوم 24 فبراير الذي دعت إليه الحركة النقابية المغربية وفي مقدمتها الإتحاد المغربي للشغل، وتجسيدا لشعار: “من لا تنظيم له لا قوة له؛ و من لا قوة له لا حقوق له”، انعقد يوم السبت 20 فبراير 2016 بمقر الإتحاد المغربي للشغل – دار الباشا- بمدينة مراكش، اللقاء التواصلي والتنظيمي للجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- بجهة “مراكش– أسفي” تحت إشراف  الكاتب العام الوطني للجامعة الأخ محمد وردي بحضور عدد من الإخوة أعضاء المكتب الجامعي.

وقد انطلق هذا التجمع النقابي الذي عرف مشاركة مكثفة لمناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- بالجهة، وقدم له عبد الإله المير عضو المكتب الجامعي، بكلمة شاملة للكاتب العام للجامعة تناول فيها الأوضاع العامة التي يعيشها قطاع الصحة والمشاكل التي يتخبط فيها العاملين فيه جراء تحميلهم تبعات اختلالات المنظومة الصحية، مذكرا بالمواقف والنضالات المتواصلة التي تخوضها الجامعة الوطنية للصحة –إ م ش- ودفاعها المستميت وتتبعها اليومي لقضايا وحقوق ومطالب وكرامة العاملين في القطاع بمختلف فئاتهم ومواقع عملهم.

وبعد تدخلات عدد من المناضلين الذين ساهموا كل من جانبه في إضفاء حماس إضافي على هذا العرس النضالي المتميز تناولوا فيها قضايا ومشاكل قطاعية مرتبطة بالجهة وذات الطابع الوطني، وكلمة الإتحاد المحلي والجهوي للإتحاد المغربي للشغل بمراكش للأخ عبد اللطيف الزغادي، والأجوبة المعبرة والحماسية التي قدمها الأخ الكاتب العام الوطني على التساؤلات العديدة للحضور؛ تناول الكلمة نائب الكاتب العام للجامعة مسؤول دائرة التنظيم والتواصل الأخ رحال لحسيني الذي أوضح عدد من النقط المتعلقة بمستجدات الساحة الصحية والملف المطلبي لنساء ورجال الصحة، بالإضافة إلى التطرق للأهمية التي يكتسيها التنظيم لمواجهة مختلف التحديات؛
وتم تشكيل لجنة تحضيرية للإعداد لتأسيس المكتب الجهوي  للجامعة الوطنية للصحة -إ م ش- بجهة “مراكش – أسفي” وفق الضوابط التنظيمية للجامعة عهد إليها باتخاذ كافة المبادرات الملائمة لتطوير الأداء النقابي بالجهة الجديدة بالموازاة مع استمرار الأجهزة النقابية الحالية في مباشرة مهامها إلى حين دخول التقسيم الجديد حيز التطبيق على مستوى وزارة الصحة.

إن اللقاء الجهوي للجامعة الوطنية للصحة –إ م ش بجهة ” مراكش- آسفي”، إذ يعبر عن رفضه لكل الإجراءات المعادية للطبقة العاملة المغربية والجماهير الشعبية ومن ضمنها المخطط التخريبي لمكتسبات التقاعد، فإنه يجدد تشبثه بالمطالب العادلة والمشروعة لنساء ورجال الصحة ويطالب بتحقيقها ويدعو الحكومة ووزارة الصحة إلى اعتماد خصوصية القطاع عند كل إصلاح مفترض يضمن حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة ويرفع الحيف عن موظفات وموظفي الصحة بمختلف فئاتهم، ويطالب بإقرار خصوصية القطاع باعتبارها المدخل الرئيسي للنهوض به ليكون في مستوى تطلعات العاملين فيه وعموم المواطنات والمواطنين.

الثلاثاء 1 مارس 2016 01:10 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الحركة التصحيحية لجمعية مديري التعليم الثانوي بمراكش تقرر تأسيس جمعية جديدة

تلميذات و تلاميذ ثانوية المحاميد التأهيلية يزورون الإذاعة الجهوية لمراكش

Related posts
Your comment?
Leave a Reply