مؤخرة ميريام فارس .. مقدمة ابن خلدون!

qadaya 0 respond

و لست هنا بصدد الحديث عن مسلسل ” اتهام “، و لا بصدد الحديث عن الأضرار التي لحقت به بسبب ما انطوي عليه من ميوعة سردية و خط مرتبك و اقتداء صانعيه بأفكارهم المسبقة، لكن، برغم كل هذا، هو ليس الأسوأ بين أعمال“رمضان” ..

إنما، أنا هنا بصدد الحديث عن (اتهام) آخر وجهه بعض المؤرخين لـ ” ابن خلدون “، و بماذا؟، بالخيانة العظمي!

قبل أن أخوض في هذا الحديث أود أن أخوض في حديث آخر قصير ..

من الجدير بالذكر أن العلاقة بين “ابن خلدون” و “ميريام فارس” تتجاوز بطبيعة الحال تلك المفارقة اللفظية بين ” مقدمته ” و ” مؤخرتها ” كما قد يتبادر إلي الأذهان غير المسلحة بمئات من الكتب علي الأقل، فهما، قبل كل شئ، يحملان نفس الجنسية، جنسية ” لبنان “، من حيث الجغرافيا أولاً، و من حيث التاريخ قبل كل شئ !

فمن الثابت، أن ” تونس ” كانت أرضاً بكراً لم تطأها أقدامٌ قبل هبوط البحارة الفينيقيين في رحلتهم الشهيرة علي سواحلها، لذلك، هي تاريخياً

أملاكٌ لبنانية، و جذور السكان الأصليين للبلدين واحدة، لكن الفوارق الرحبة بين ثقافة البلدين الآن، هي من صناعة موجات الهجرة المتكررة و مد الزمان وجزره لا غير ..

الأربعاء 8 يوليو 2015 03:18
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

بيرس المفاوضات أولوية والفرصة ذهبية

الموظفون بين مطرقة الاقتطاع و التقاعد وسندان إعادة الانتشار

Related posts
Your comment?
Leave a Reply