مؤخرة ميريام فارس .. مقدمة ابن خلدون!

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

” ابن خلدون ” نفسه هو الذي قال هذا الكلام بلهجة صريحة و حادة و فارغة من أي موجة من الإحساس بالذنب ضربت للحظة حواسه للعب دور الجاسوس !

و أنا، لا أريد هنا أن أنفي عن ” ابن خلدون ” تهمة النفاق، إنما أريد تأكيدها، فالرجل، بلا مراء، كان واحداً من المنافقين العظام، و من الانتهازيين الرواد، و هو، في كثير مما نزف قلمه، يورط نفسه عن عمد، بكل

بساطة، في شرخ هذه التهمة، كأنه يصف نفسه بالكرم مثلاً، بل كأني به كان يضحك في حبور أثناء الكتابة، من ذلك، يقول:

” فوقع في نفسي لأجل الوجل الذي كنت فيه أن أفاوضه في شيء من ذلك ليستريح اليه، ويأنس به مني، ففاتحته و قلت :

– أيدك الله، ليَ اليوم ثلاثون أو أربعون سنة أتمنى لقاءك، فقال لي

الترجمان ” عبد الجبار ” :

– و ما سبب ذلك ؟

فقلت :

– أمران، الأول أنك سلطان العالم، و ملك الدنيا، و ما أعتقد أنه ظهر في الخليقة منذ آدم في العهد مثلك، و لست ممن يقول في الأمور بالجزاف!” ..

كما ترك لنا ” ابن عربشاه ” في كتابه ” عجائب المقدور في نوائب تيمور ”وشاية واضحة تؤكد أن النفاق كان يلمع في شخصية ” ابن خلدون ” كالخنجر..

لقد حدث خلال مائدة أقامها ” تيمورلنك” لفقهاء ” دمشق ” الذين زاروه لإظهار الخضوع و الطاعة لوليِّ النعم الجديد، و هذا شأن الفقهاء في كل زمان و مكان، فهؤلاء، علي طول التاريخ و عرضه، كانوا في صف ” اللي طابخ“، و من يملك ” المضيرة “، و هؤلاء كانوا منشغلين بالتهام الدهن حين قال” ابن خلدون “، الأعلي من هؤلاء كعباً بطبيعة الحال، و لا يعنيه ما يعنيهم من أشياء الطفيليين، قال :

الأربعاء 8 يوليو 2015 03:18 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

بيرس المفاوضات أولوية والفرصة ذهبية

الموظفون بين مطرقة الاقتطاع و التقاعد وسندان إعادة الانتشار

Related posts
Your comment?
Leave a Reply