مؤخرة ميريام فارس .. مقدمة ابن خلدون!

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

” شهدت مشارق الأرض، و مغاربها، و خالطت في كل بقعة أميرها ونائبها، ولكن لله المنة أن امتد بي زماني، و منَّ الله عليَّ بأن أحياني حتى رأيت

من هو الملك على الحقيقة، و المسلك بشريعة السلطنة على الطريقة، فإن كان طعام الملوك يؤكل لدفع التلف، فطعام مولانا الأمير يؤكل لذلك، و لنيل

الفخر والشرف “!

من ذا الذي لا يصف الرجل بعد كل هذا بالنفاق و يجوز لنا أن نتهمه بسلامة العقل ؟

مع ذلك، لابد من التفكير خارج التابوت أحياناً ..

مما لا شك فيه أن” ابن خلدون ” هو المؤسس الحقيقي لعلم الاجتماع، لا كما

يزعم الأوربيون، الفيلسوف الفرنسي ” أوجست كونت “، وإن كان الأخير هو من

صاغ هذا التعبير و وضعه في إطاره المتعارف عليه الآن ..

و من أجل احترام المنطق، يجب أن نكون علي ثقة من أن أفكار الرجلين التي اتخذ كلاهما منها نواةً لهذا العلم أطول عمراً منهما بكثير، و هي أفكار تقف علي جذور ضاربة في القدم، و مستمدة من ثقافات إنسانية متباينة، ومتقاطعة أحياناً ..

و هو علم في رأيي لم يزل في طور الطفولة، لذلك، لم يستطع حتي الآن أن يستوعب الأبعاد الكاملة للتحولات الاجتماعية العصبية للجماعات، و لا أن ينسجم مع الحداثة فضلاً عما بعد الحداثة، و لا أن يهدئ من وتيرة التفكك الاجتماعي المتسارعة، لكن علماء الاجتماع معذورون، فالتحولات الاجتماعية في العقود الأخيرة تتضاعف يومياً، كالورم، لأسباب كثيرة، في ” مصر ” مثلاً، بفضل بعض الأوغاد و لصوص الحريات، بطقس بسيط، أصبح في ” مصر “، بعد عدة ساعات من مذبحة ” رابعة العدوية “، مجنمع مواز للمجتمع المصريِّ، أقدم مجتمع في التاريخ المدون، بكل معني كلمة ” موازي “، أقصد، مجتمع ” رابعة العدوية “، و هو مجتمع متحرك يربح سكاناً جدد كل صباح، و يترهل، وسوف يحتل المقدمة بكل تاكيد، فلم يحدث عبر العصور أن أُهدرت دماءٌ وراءها موتورٌ يقظ، و مزدحم بالتصميم في نفس الوقت ..

الأربعاء 8 يوليو 2015 03:18 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

بيرس المفاوضات أولوية والفرصة ذهبية

الموظفون بين مطرقة الاقتطاع و التقاعد وسندان إعادة الانتشار

Related posts
Your comment?
Leave a Reply