معلومات ان البغدادي في عداد الأموات، والازدواجية في التعاطي مع التكفيريين.

qadaya 1 respond

البغدادي

رشا أبو شال-

أكد المكتب الاعلامي للمفوض الأعلى لشؤون الخارجية في البرلمان الاميركي (الدولي) وامين عام المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد وفي اتصال مع المجلس التنفيذي لكل من البرلمان والمنظمة تُشير الى معلومات وصلت من الموصل تلحظ ان زعيم تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” قد تمّ إزاحته عن عمله منذ اكثر من أربعة أشهر على يد كبار مساعديه بعد اشكالٍ بينهما حول طبيعة أولوية العمل، واستلمت الدفّة غرفة عمليات تابعة لجهاز استخباراتي غربي وإقليمي متوقّع ان يكونوا المجلس الظلّ التنفيذي لتنظيم داعش والذي يتحكّم بكل القرارات الامنية والعسكرية والاقتصادية لهذه المجموعة. واضاف انّ المساعي جارية من اجل كشف كل حيثيات الامر وظروفها للتأكد من دقّة الخبر. واضاف مصدر الموصل ان عدم الإفصاح عن هذا الامر في حينها يعود بالشكل الى الرواية نفسها لزعيم الطالبان الملاّ عمر الذي أُعلن عن موته بعد سنتين ونصف من وفاته وذلك من اجل عدم تعريض ما يسمونه الانتقال الهادىء والهادف. وفي سياقٍ منفصل اكّد الامين العام ابو سعيد انّ العراق اعلن عن مشاركته بلجنة الخبراء لمكافحة الارهاب الى جانب روسيا وسوريا واليمن ولكن دون إصدار اي مستند رسمي حتى الآن، مكتفياً بالتصريحات العلنية وذلك نظرا لخلافات وانقسامات قوية في الحكومة والمجلس النيابي العراقي والالتزام السياسي للحكومة العراقية باتفاق أمني مع الولايات المتحدة الاميركية. هذا وكانت اميركا تزوّد العمليات المشتركة بالسلاح المطلوب لمحاربة اضدادها في الميدان، وفي الوقت نفسه تُسقط سلاح نوعي من الجو لتنظيم داعش. وفي المقابل فقد خرج خمسة عشرة الف مقاتل شيشاني (١٥،٠٠٠) من منطقة بيجي والصينية والفتحة باتجاه الموصل بعد خلافات هيكلية في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم المذكور.

وطالب الامين العام السلطات العراقية والمرجعيات بتحديد أولوياتها بشكل دقيق، آخذين بعين الاعتبار المصالح الاجتماعية والأمنية للشعب العراقي وعدم زج الحشد الشعبي في التصفيات السياسية لما لهذا  التنظيم من إنجازات على مستوى القومي والوطني.

المركز الاعلامي الاقليمي – مصر

الخميس 8 أكتوبر 2015 18:58
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

المحكمة العليا في ماليزيا تؤيد قانون الفتنة ( القديم )

الحقيقة بين رافعة مكة وتدافع منى

Related posts
Leave a Reply