مغاربة الهامش …آسفي نموذجا: حي دوار الرمل بين معادلة الفقر , ومستنقع الإقصاء والتهميش …

qadaya 0 respond


يوسف بوغنيمي -تعيش ساكنة دوار الرمل بالضاحية الشمالية من مدينة أسفي على بعد أمتار من السجن المحلي في ظروف صعبة تفتقر لأبسط مقومات العيش الكريم , حي يتوراى في صمت على الطريق الرابط بين مدينة أسفي في اتجاه منتجع الواليدية عبر المركز القروي احد حرارة . لكن بمجرد أن تلجه وتجالس سكانه تقف على حجم المعاناة التي يعيشونها وهي تكاد تكون سلسلة من المشاكل والصعوبات والتي تجرنا للحديث على مجموعة من الاختلالات التي تعيشها الأحياء القابعة على هوامش المدن والحواضر المغربية ,و التي لن نتحدث اليوم عن ظروف وأسباب نشأتها وبروزها بقدر حديثنا عنها وهي قد نمت وشبت واشتد عودها وتكاثرت ساكنتها , و غدت تحصيل حاصل ,نتيجة نزوح العائلات المعوزة من الوسطين القروي والحضري على السواء لتتاخم ضواحي هذه المدن والتي ستصبح لامحالة في قلبها خلال العشرية المقبلة , و يعد حي دوار الرمل بمدينة أسفي أحد أوجه تجلياتها الفاضحة , ليبرز لنا بجلاء غياب سياسات عمومية حقيقية تنمي البشر والحجر على السواء , بمخططات تفتقر لبلورة برامج مندمجة لاحتواء الطبقات الاجتماعية المصنفة في أدنى طبقات الهرم المجتمعي المغربي , والتي تحتاج الى من يساعدها ويرسم معالم طريقها نحو الاستقرار والتنمية الاجتماعيين .

إن أبسط المظاهر التي يمكنك رصدها وأنت تلقي نظرة خاطفة بين أزقة حي دوار الرمل الضيقة وشوارعه المنعدمة هو الغياب التام للماء الصالح للشرب , حيث يضطر الأمر الساكنة لجلب المياه عبر العربات المجرورة, التي تبقى الوسيلة الوحيدة لجلب الماء من الأحياء البعيدة القريبة من دوار الرمل, كحي شنكيط واجنان وسيدي عبد الكريم ودرب احميدو , في مشهد تام لغياب نقاط الماء العمومية ,والتي أصبح منظرها منقوشا في ذاكرتنا البصرية البائدة ليس إلا… في تجاهل تام من الإدارة التي تنعم علينا بتوزيع الماء والكهرباء والتي ليس في أجندتها الأخذ بزمام المبادرة دون انتظار التأشير على ذلك من طرف المسؤول الفلاني أو المنتخب العلاني او انتظار إكمال الإجراءات الإدارية العقيمة والسقيمة لتزويد الدراويش والمساكين بنعمة الله التي خلق منها كل شيء حي, خاصة ونحن نعيش في عز فصل الصيف , هاته الادارة التي منحها الله الولاية على عباده لتدبير هذه المادة الحيوية , هي ذاتها الإدارة التي لم تتوان في الإغداق على موظفيها باستعمال هاته المادة ومعها ” الكهرماها ” بسخاء حاتمي يسعد منخرطيها ومرتادي مسابحها بمياهها العذبة سباحة لا شربا ,أما إن تحدثنا عن الصرف الصحي فغياب قنوات الصرف الصحي أمر واقع وعنوان بارز شعاره ” اكتم أنفاسك وأنت تتجول بين أزقة الحي الضيقة “والتي تتناثر بين جنباته قنوات اجتهدت الساكنة في شقها بطرق بدائية لتصريف مياهها العادمة , أما أمطار الرحمان فهو كفيل بتصريفها , اما الدور السكنية فهي تعيش على اوتار دموع الشمع البلدي والمنع من الاستفادة من الكهرباء لامبرر له ,وأما الانارة العمومية إن وجدت فلا تكاد توازي “ضو الغولة” بالتعبير العامي الفصيح , أزقة تكاد تنعدم فيها الإنارة ليلا ,أما الطرق المعبدة فمسلك وحيد ويتيم يربط الحي بالطريق الوطنية يتعذر فيه السير والجولان , وعبره من خلال سيارتين أو عربتين في الاتجاهين دون ان تنزاح الى حافة سحيقة تأخذك الى قارعة الطريق ,كل هذا بالطبع يجعل من غياب البنية التحتية الطرقية نتيجة حتمية تفسر نذرة وسائل النقل الشعبية والخاصة اللهم من سيارات أجرة محتشمة يستحيل معها المواطن العليل أو المريض أو المسافر أن يركبها دون ان ينتظر ساعات أما مواصلاتنا العمومية من حافلات وكالة النقل الحضري فلا وجود لها على الإطلاق مما يجعل من تنقل المواطنين لقضاء حاجياتهم اليومية المعيشية أمرا مستعصيا وخاصة فئة الشيوخ والنساء والأطفال والمرضى أضف الى ذلك التلميذات والتلاميذ في عز الموسم الدراسي أما المؤسسات العمومية فلا وجود لها وكأن هذه الساكنة نزلت من القمر وليسوا مواطنين مغاربة وإنما من شعب الآفاتار , ساكنة كأنها تقضي حوائجها بتركها مستأنسة بالقول المأثور “كم حاجة قضيناها بتركها ” فلا مستوصف ولامؤسسات تعليمية ولا دور الشباب ولامركز بريد ولا … اما الشبابيك الالكترونية فتعد من سابع المستحيلات ومن إبداعات الخيال العلمي .
كل هذا ومسؤلو جماعتنا وإداراتنا العمومية الوصية ومنتخبونا المحترمون نائمون في العسل وكأن هاته الساكنة البشرية لاتعدو ان تكون أرقاما في معادلة الانتخابات الجماعية أو البرلمانية والتي يجدد من خلالها منتخبونا أواصر التضامن ويجيدون فترتها تقبيل “الحنوك “ويعيدون خلالها تجديد ربط أواصر الأخوة في الوطن , هكذا على الأقل عودنا منتخبونا وعلمتنا إياه أيام الانتخابات والتي تجعلنا ندعو مخلصين الدعاء للوطن أن يجعل الله أيامنا كلها انتخابات حيث يتسابق المتسابقون إلى نصب الخيام في الأفراح والأتراح والمحظوظ من حظي بهذين المناسبتين إبان انتخابات , تظهر معها خاتم سليمان لتدلل الصعاب وتقضي الحوائج الإدارية من توفير الساعفات وتكفين الموتى وزيارة المرضى وإسعاد اليتامى والأرامل والتكفل بالصدقات وحتى الإغداق في العطاء حلالا وحــ… حيث يكثر نسج خيوط الآمال والأحلام وقطع الوعود …لينقضي موسم حب الملوك بتتويج المحلقين إلى قبة البرلمان والمستقرين بالعاصمتين الإدارية والاقتصادية , أما إن تواضعوا وعاشوا بين ظهرانينا فيستحيل أن تتذكرك باحتهم البصرية وأنت تقرع أبواب منازلهم الموصدة او مكاتبهم الفارغة …
إن مشكل الأحياء الهامشية سيظل مشكلا يؤرق الجماعات الترابية بالمملكة ويستنزف ميزانيتها ,في ظروف أقل ما نقول عنها غياب سياسات عمومية مندمجة تصنع تنمية حقيقية وليس مجرد أرقام ومشاريع تخط على الورق المقوى وخاصة في ظل رفع السلطات العمومية يدها عن التدخل الحقيقي لدعم جلي للحاجيات السكنية ذات الطبيعة الاجتماعية ,وهنا لن أعرج على الثالوث المؤرق للسياسات العموموية , أي التعليم والصحة والسكن حيث سأكتفي بالمكون الأخير أي السكن والذي لن يتعافى إلا من خلال خلق مؤسسات عمومية حقيقة على نقيض القائمة حاليا دون أن أخوض في أسمائها ومسمياتها, والتي تستهدف الفئات المتوسطة, مؤسسات في حاجة حقيقة لتجديد دمائها وآليات عملها وتخليق معاملاتها العامة وتحقيق مصالحتها مع مواطنيها .
إن مشكل السكن بالمغرب له من التداعيات ماله اقلها عدم أخد العبرة بالتجربة من الأحياء الهامشية من خلال برنامج مدن بدون صفيح , حيث ان هنالك حقيقة لا يمكن ان نواريها من خلال حجبنا الشمس بالغربال وهي حقيقة بروز نمو الأحياء الهامشية كالفطر بين ضواحي الحواضر المغربية , وأقل ما يمكن جرده كتأثيرات سلبية هو إفقاد العمارة المغربية هويتها الحضارية من خلال التأثير الواضح على جمالية المدن المغربية وخاصة الضواحي التي لن تعود كذلك في خضم السنوات المقبلة والتي لامحالة ستصبح في قلب المدن المغربية بمعالم مشوهة وكتل بشرية وإسمنتية ستكون مرتعا خصبا لتفريخ المزيد من المعضلات الاجتماعية , ولتضيف عبئا آخر يثقل ميزانية الدولة ,وعلى رأسها انتشار مظاهر الجريمة والاتجار والتعاطي للمخدرات والدعارة , مما يقتضي التصدي لذلك من خلال رصد مزيد من الأموال العمومية والموارد البشرية لتصحيح الآثار السلبية لذلك من خلال بناء المزيد من السجون والمراكز الشرطية في حين حاجتنا ماسة لبناء المزيد من المؤسسات الحيوية لتحقيق تنمية حقيقة .
حقيقة من الجحود ان لا نستحضر مجهودات السلطات العمومية في خلق مجموعة من المدن الجديدة لتخفيف الضغط على مجموعة من الحواضر المغربية من قبيل مدن تامسنا وسلا الجديدة وتامنصورت والتي استجابت لمتطلبات فئات اجتماعية معينة لكن الطبقات الاجتماعية التي تتجاوز عتبة الفقر بقليل والطبقات الاجتماعية المتوسطة التي تعيش صعوبات اجتماعية بقت بعيدة عن تطلعاتها لكونها في حاجة الى الأخذ بيدها وان تقدم الدولة المغربية مقاربات تنطلق من صلب انشغالات هاته الطبقات وان لاتدعها عرضة للمضاربين الصغار وبائعي الاراضي بالتقسيط الذين يتفننون لامحالة في توسيع هامش الربح وتضييق مساحات الأزقة والفضاءات الخضراء والعمومية .
ان سلك خطوات شجاعة كشراء الأراضي بضواحي المدن وتجهيزها واعتماد مقاربات تستحضر تسهيلات مشجعة في الأداء وتنويع العروض السكنية والتي تصل إلى حد التسليم المجاني مراعاة لبعض الفئات الهشة وفق معايير عالية الشفافية والانتقاء ,بعيدا عن أية مظاهر للمحاباة والمظاهر المرضية والاختلالات الادارية والمجاملات الرخيصة مستحضرة تحقيق المصلحة الوطنية العليا ,وبالمقابل وربط المسؤولية بالمتابعة والمحاسبة الحقيقية درءا للامراض الاجتماعية والسلوكات الرعناء من قبيل المروج لها من خلال المثل الشعبي ” ماكاين غا باك صاحبي “…كفيلة بالنهوض بالمشهد السكني المغربي في بعديه البشري والعمراني …والا فالمشهد لن يتزحزح قيد أنملة ويجعلنا نكرر نفس الدراما الدونكيشوتية ونحن نقارع طواحين الرياح …

الأثنين 12 أغسطس 2013 11:58
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الساسي : المقاربة البنكيرانية مستعدة لتأجيل الإصلاح من أجل البقاء في الحكومة

وقفة من أجل ……حق وزان في التنمية

Related posts
Your comment?
Leave a Reply