ملف تدبير الأقسام الداخلية للمؤسسات التعليمية بوزان ينتظر من يقلب صفحاته

qadaya 0 respond

محمد حمضي – من المنتظر كما جاء في تقرير – تتوفر الجريدة على نسخة منه – أعده مكتب الصحة المدرسية بنيابة التعليم بوزان، بأن تعرف الأقسام الداخلية المنتشرة بالإقليم، زيارات ميدانية يمسح خلالها أعضاء فرق العمل الوضعية الحقيقية لهذه الأقسام بهدف الارتقاء بخدماتها التي يستفيد منها نزلاء ونزيلات تلوي الهشاشة الاجتماعية عنق أسرهم .

مصادر متعددة أكدت للجريدة بأن عملية التشخيص إذا ما اتسمت بالموضوعية والدقة والتجرد ، بعيدا عن مجاملة هذا ، ومحاباة ذاك ، فإننا يمكن الجزم من الآن بأن العناوين الكبرى للتقرير التركيبي ستكون صادمة ، ولن نجازف بالقول بأن الشعار الذي يجب أن يؤطر المعالجة المطلوبة هو * جميعا من أجل أنسنة الحياة داخل الأقسام الداخلية بالمؤسسات التعليمية *

الوضعية كما وقفت عليها الجريدة ببعض المؤسسات سواء بمدينة وزان أو بالعالم القروي، أو كما نقل صورها للجريدة أكثر من مصدر مقلقة بشكل كبير، وهو ما يدفع النزلاء والنزيلات التكثيف من احتجاجاتهم على مدار السنة. فإذا كان من بين ما تحدث عنه تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان وهو يستعرض الوضعية بالسجون المغربية هو الاكتظاظ ، فإن نفس الصورة وربما بشكل أفضع تنطبق على أكثر من داخلية ، حيث التكدس هو علامتها المميزة مع ما ينتج عن ذلك من آثار تهز نفسية النزلاء والنزيلات . أما الأسرة فبالإضافة إلى أن الكثير منها رثا ومتهالكا ، فإن الإقتراب من بعضها يصيب بالغثيان . وتفيد نفس المصادر بالأدلة الملموسة بان العديد من قاعات النوم والمرافق الصحية بأكثر من داخلية محطمة النوافذ، متسخة الجدران، معطلة الإنارة ، حياة الداخليات والداخليين بها معرضة لكل أنواع المخاطر لأنها غير مجهزة بآليات محاصرة النيران إن هي اندلعت لا قدر الله ، وأنها تحض إلا ناذرا باستعمال مواد النظافة عند تنظيفها، وهي العملية التي تنسحب على قاعات الأكل والمطابخ . وبالمناسبة فإن هذه الأخيرة فقيرة من حيث التجهيزات العصرية ووسائل العمل الضرورية، وتعاني هذه الأقسام من قلة الأواني المستعملة في الأكل، من صحون وكؤوس بحيث سبق أن صرح للجريدة بعض النزلاء في وقفة احتجاجية السنة الماضية بأنهم يتناولون قهوتهم الصباحية في علب (yoghourt) ! ، وأن منهم من استمر لشهور يتناول وجباته الغدائية الثلاثة واقفا لأن الداخلية لم تكن مجهزة بالعدد الكافي من الكراسي !

أما أم المعضلات التي على الفرقة المعبئة من أجل الوقوف على الوضعية الحقيقية كما هو ما تعلق بالمواد الغذائية التي يزود بها الممونون مختلف الأقسام الداخلية على مستوى نيابة التعليم بإقليم وزان . فالأخبار الواردة من هنا وهناك تتحدث عن عدم التزام هؤلاء الممونين بما هو وارد في دفاتر التحملات ، تعلق الأمر بالنوع ، أو الجودة ، أو الوزن . فاللحم المقدم فوق الموائد في غالب الأحيان يقول مصدر موثوق بعيد كل البعد من لحم العجل المحدد في كناش التحملات مما يجعل النزلاء والنزيلات يرفضون تناوله ، نفس الشيئ ينطبق على الخبز الذي لا يعلم أحد الشروط التي يعجن فيها ( انظر صورة خبزة وبداخلها قطعة من الميكا السوداء !) . هذا بالإضافة إلى حرمان الممنوحين والممنوحات من وجبة السمك التي ناذر ما زود بها الممون الأقسام الداخلية في الموسم الدراسي الماضي، أما هذه السنة فالعملية معلقة . ولأننا ولجنا حقل الحرمان فإن تساؤلا عريضا يطرح نفسه بنفسه حول السبب وراء تعطيل خدمة االإستفاذة من الحمام مرة في الأسبوع كما كان معمول بذلك في الماضي القريب .

لماذا إذن بعض الممونين لا يهابون القانون وهم لا يلتزمون بما هو مدون بالبنود الغليظة فوق دفاتر التحملات ؟ ولماذا لا ترفع المصالح المالية والمادية (الاقتصاد ) وإدارة المؤسسات التعليمية التي تتوفر على أقسام داخلية تقارير في الموضوع إلى نيابة التعليم ؟ وهل كان المشار إليهم من المسؤولين سيتبضعون مثل تلك المواد لأبنائهم ويقدمونها لهم ؟ مصادر متنوعة على دراية بهذا الملف الشائك ترجع صمت هؤلاء المسؤولين للتواطئ المكشوف لبعضهم مع مزودي الأقسام الداخلية بالمواد الغذائية من ألفها إلى يائها ، ونسج علاقة مشبوهة معهم على حساب المال العام .

وفي انتظار ما سوف تسفر عنه الزيارات الميدانية قصد تشخيص الوضعية بداخليات الإقليم ، وما سيتم تقديمه من حلول ، وموازاة مع ذلك ، فإننا ننتظر من السيد عامل الإقليم بأن يتحرك على هذا المسار فيقوم بزيارات مفاجئة لهذه الأقسام لرسم صورة على واقعها ، كما أن فروع المنظمات الحقوقية مدعوة من جانبها بأن تلامس واقع هذا المرفق ، ضمانا للحق في التعليم ، وحماية للمال العام من أي تلاعب .

 

الثلاثاء 18 ديسمبر 2012 21:09
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

كدش: النيابة الإقليمية للحوز تعيش في مستنقع الفساد المالي والإداري

أرباب المخابز بوزان يصعدون من لهجتهم

Related posts
Your comment?
Leave a Reply