منتخب يهاجم مركز امتحانات الباكالوريا بالثانوية التأهيلية المحاميد 7 بمراكش

qadaya 1 respond
فضاء الدعم المدرسي

Belmokhtar

قضايا مراكش
بلغ قضايا مراكش من مصادر عليمة أن منتخبا يشغل نائب رئيس مقاطعة سيدي يوسف بنعلي قد هاجم مركز امتحانات الباكالوريا بالثانوية التأهيلية المحاميد 7 بمراكش على الساعة الخامسة من زوال اليوم الخميس 9 يونيو 2016 متسببا في ارتباك كبير لدى الممتحنين والممتحنات ولدى الطاقم التربوي الذي يحرص على مرور الامتحانات في ظروف تربوية عادية، وغير مكترث بمصائر مئات التلاميذ والتلميذات المنكبون على اجتياز المادة الأخيرة من شعبة الاقتصاد.
ولم يسلم من هجوم المنتخب”ع” الذي يستمد اسمه من كواكب السماء رئيس المركز وناظر المؤسسة وموظفين آخرين وأحد رجال الأمن الذين حاولوا صد اندفاعه داخل مركز امتحانات الباكالوريا، مما أربك عمل الطاقم التربوي الذي حرص على مرور الامتحانات في ظروف عادية.
وبدل الشروع في القيام بالترتيبات الأخيرة لحساب أوراق الامتحانات ووضعها في أغلفة من أجل إرسالها إلى الأكاديمية الجهوية لمراكش آسفي وجد الطاقم التربوي للمركز نفسه مضطرا لزيارة الدائرة الأمنية العاشرة من أجل وضع شكاية في الموضوع.
ويذكر أن المنتخب”ع” قد تلقى مكالمة هاتفية من الطاقم التربوي لمركز امتحانات الباكالوريا تفيد بأن بنته قد أغمي عليها مباشرة بعد خروجها من قاعة الامتحان الشيء الذي جعل السيد المنتخب يقصد مركز الامتحان المذكور ممتطيا سيارة الخدمة والدخول من أبواب المؤسسة في حالة هستيرية أرعبت الجميع متجاوزا كل القوانين المعمول بها، وقام بتعنيف كل من يقف أمامه، بحسب ذات المصادر.

الخميس 9 يونيو 2016 20:31 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش-أسفي يدعو النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية إلى طاولة الحوار

مديرو ومديرات التعليم الثانوي يزمعون تنظيم وقفة احتجاجية ضد مستشار جماعي اقتحم ثانوية المحاميد 7 وهاجم أطرها

Related posts
One Response to “منتخب يهاجم مركز امتحانات الباكالوريا بالثانوية التأهيلية المحاميد 7 بمراكش”
  1. لقد تبين جليا أن أنبل رسالة عرفتها الإنسانية عبر التاريخ قد أصابتها انتكاسة في ألآونة الأخيرة و تعرض حاملوها من رجال التربية والتكوين الأخيار إلى مختلف أنواع الإحقار و الإذلال و المتجلية فيما يلي :
    1- الظروف و الشروط الغير المسعفة التي أصبح يعمل فيها المربي ( المربي بامتياز و ليس الأستاذ ) فرحم الله مدام منتسوري .
    2- التحدي الملاحظ للمنظومة التربوية والتنقيص منها و من القائمين على شؤونها من أطراف متداخلة يصعب الفصل بينها أذكر منها :
    2.1 الضعف الملاحظ في التكوين مما سبب في تسلل بعض المتملصين من واجبهم التربوي الشيء الذي ألحق أضرارا موجعة بالعملية التربوية والواقفين عليها من إداريين و مربين مخلصين عواقب تحمل أوزارها الوزارة الوصية .
    2.2 تخلي عدد من مكونات المجتمع من أسرة أولا و شارع ثانيا وإعلام بمختلف أطيافه من مهمة تهييء المتعلم للانخراط بانسيابية في العملية التربوية فلا يمكن أن نقوم غصنا خرج من الأصل أعوج.
    2.3 الانتكاسة التي تصيب المتعلمين و الأسر على حد سواء نتيجة ما يقفون عليه من عطالة حادة في صفوف المتخرجين سواء في الدرجات الدنيا أوالمتوسطة او العليا من مسالك التعليم. لأن الشغل حق من حقوق الإنسان تنص عليه كل المواثيق الدوليةز
    والطرف الذي يتحمل عواقب كل هذه النقائص المربي الذي يحب مهنته إلى النخاع و يفتخر بها ولا يرضى بلومة لائم والذي إذا صادفه التلميذ في طريقه هرول تلقائيا للسلام عليه وشكره . أما المتملصون و الغشاشون
    و الأشباح فمآلهم مزبلة التاريخ إن قبلتهم. ويعتبرون هم أيضا من بين الأسباب التي أدت إلى شبه انهيار المنظومة .
    2.4

Leave a Reply