من يحمي المسؤول عن معاناة عاملات وعمال فندق ديكاميرون بممر النخيل بمراكش،الذي عجزت أمامه السلطات الولائية والأمنية؟

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

قضايا مراكش

مر شهر رمضان ومرت العطلة الصيفية بقيظها وحرها، وعمال وعاملات فندق إيسيل ديكاميرون بممر النخيل بمراكش لازالوا في انتظار مستحقاتهم التي حرمهم منها مشغلهم على مدى أشهر.
قرر المشغل مغادرة الفندق ليترك الجمل وما حمل واختفى عن الأنظار من مراكش ليظهر بسيارته الفارهة وهو يشرف على تسيير مشاريعه الجديدة بكل من طنجة وأكادير، التي شيدها على أكتاف وعرق جبين العاملات والعمال و على أنقاض شهرة فندق ديكاميرون العالمية الذي يكتريه من صندوق الإيداع والتدبير وقاده عنوة للإفلاس، بحسب إفادات العمال والعاملات.
لم يكترث المشغل بوعوده لتسوية المشكل بحضور السلطات الولائية والتي تحتفظ بها المحاضر ولم ترى النور على أرض الواقع، الشيء الذي خلق جوا متوترا في باحة فندق ديكاميرون، بعدما اتضح للعاملات والعمال أنهم ذهبوا ضحية التسويف وهم على أبواب عيد الأضحى ومتطلبات الدخول المدرسي.
تفكك الأسر وتهديدات الأبناك بعد عجز العاملات والعمال عن تسديد الديون كلها عناوين عريضة لمعاناة توجت بإغماءات في صفوفهم إيذانا بمأساة اجتماعية حقيقية عجزت أمامها السلطات الولائية والسلطات الأمنية التي وعدتهم بحل المشكل اليوم الجمعة 09 شتنبر قبيل عيد الأضحى ، لكن حضرت السلطة وغاب المشغل بعد إغلاقه الهاتف ولم يعر أي اهتمام للقوانين الجاري بها العمل. فمن يحمي هذا المشغل، المسؤول عن معاناة عاملات وعمال فندق ديكاميرون بممر النخيل بمراكش،الذي عجزت أمامه السلطات الولائية والأمنية؟

الجمعة 9 سبتمبر 2016 17:38 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

فضيحة…أم وابنها يتعرضان للإبتزاز من طرف ضابط شرطة بحي سيدي يوسف بن علي والمديمي يدخل على الخط

العبث و اللامسؤولية في تدبير الشأن التعليمي بإقليم مراكش

Related posts
Your comment?
Leave a Reply