نداء عاجل الى الرأي العام الدولي والمحلي: ارتكاب مجزرة بشعة بمخيم أشرف

qadaya 0 respond

قضايا – لم تكتف السلطات العراقية بكل خروفاتها وأنتهاكاتها اللاقانونية واللانسانية طيلة السنوات الماضية وبدل أعادة اللآجئين من مخيم ليبرتي الى مخيم اِشرف لحماية اللآجئين من الأعتداءات المتكررة بالصواريخ التي تطلقها المليشيات الأرهابية لقوة القدس وبدل ان تصوب الحكومة العراقية سياساتها العامة تجاه الشعب العراقي واللآجئين وفي الوقت الذي قامت بقمع وأيذاء المواطنين العراقيين القائمين بالتحشد والمظاهرات السلمية المدنية بغية أصلاح سياسات الحكومة العشوائية في أهدار وتبديد المال العام بالسرقة والقرصنة وفي صرف رواتب خيالية غير مسبوقة في كل تطبيقات العالم ان هذا التعامل والتعاطي بالقسوة المفرطة والأجحاف أصبح هو ديدن سياسات الحكومة العراقية التي لا ترعوي من سفك الدماء ففي ليلة31/8 قامت القوات العراقية المؤتمرة برئيس الوزراء نوري المالكي بحماقة جديدة والهجوم العسكري وأقتحام مخيم أشرف وأرتكاب مجزرة بشعة بقتل 52 فردا من اللآجئين العزل وأصابة العديد منهم وعدد المصابين غير معروف لحد الآن حيث تم قطع الأتصالات الهاتفية عن مخيم أشرف وهكذا أختلط دم العراقيين واللآجئين في محراب الشهادة في الدفاع عن الحرية والمقدسات والمباديْ النبيلة التي تنتهك من قبل الفاشية الدينية الحاكمة في ايران وجلاوزة عملاءها المتنفذين في العراق الذين لا يتورعون في القيام بالقتل العام والبطش بأفراد عزل ومسالمين أو لايتورعون في التنصل ونكث وعودهم وأتفاقاتهم حتى المبرمة بأشراف الأمم المتحدة وان القتل العام الآجئين العزل الذي تقوم به السلطات العرقية هو صورة الهدف لمنوال التآمر الخسيس في النيل من اللآجئين وتفكيك مقوماتهم المعنوية والمادية والنضالية والتاريخية وأيذاء اللآجئين من قبل السلطات العراقية قائم منذ خمس سنوات لاسيما في فترة مارتين كوبلر والحكومة العراقية تعمدت أنتهاك حقوق اللآجئين منذ البداية حين تسلمها ادارة مخيم اشرف من الامريكان وتعاملت بمنتهى السلبية والعداء والتعسف خدمة لاملاءات الفاشية الدينية واجنداتها الشريرة وإلاَ لكانت الحكومة العراقية تقبل بمبادرة مقترحات وشروط السيد ستيفنسون التي كانت حلاً موضوعياً وانسانياً في الحل السلمي الدائمي لموضوع اشرف وكان ينتهي هذا الموضوع منذ سنوات بدلاً من القمع والقتل العام والابادة لهؤلاء اللاجئين ان الهجوم الوحشي والبربري لسلطات الحكومة العراقية على مخيم اشرف الغاية منه واضحة جدا وهو أستلاب ممتلكاتهم وأموالهم المنقولة وغير المنقولة من المباني والمنشآت المبنية بجهودهم وأموالهم طيلة وجودهم وهذا واضح من المحاولات الخائبة لرموز النظام في الاستيلاء عنوةً على هذه الممتلكات وان القتل العام لهؤلاء اللاجئين هو عين الأجرام لجرائم الحرب وحقوق الانسان وتحدي سافر للمجتمع الدولي سيعرض القائمين به للمسائلة والادانة والقصاص من قبل المحاكمة الجنائية الدولية إننا في الوقت الذي نحتج احتجاجاً شديداً وندين هذه الممارسات القمعية وندعوا الجميع الى الادانة والاستنكار والاحتجاج ونناشد المجتمع الدولي الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي وبرلمانها التدخل الفوري في حفظ أرواح وسلامة اللاجئين وممتلكاتهم في اشرف من العبث والتلاعب بها …

محمد أحمد الأزرقي
جمعية صداقة بين الشعوب الحرة
1/9/2013

الأثنين 2 سبتمبر 2013 20:11
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

فتح تحقيق حول فيديو ” عار على الشرطة الفرنسية”

أي تكريم مغربي يستحق منقذ العائلة المغربية بإيطاليا؟

Related posts
Your comment?
Leave a Reply