نقد المركزيات في مشروع المفكر عبد الوهاب المسيري

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

Abdelwahab_ Almassiriنادي أبعاد – في إطار أنشطته الفكرية والثقافية نظم نادي أبعاد يوم السبت 31 مايو 2014 محاضرة تحت عنوان “نقد المركزيات في مشروع المفكر عبد الوهاب المسيري” للأستاذ محمد طيفوري. تضمنت تمهيدا عن السياق الذي تأتي فيه هذه المحاضرة وهو السلسلة التعريفية بأعلام ومفكري الظل والهامش التي دأب نادي أبعاد على تقديمها.
جاءت مداخلة الأستاذ في محورين رئيسيين خصص الأول منهما لتقديم المشروع الفكري للدكتور المسيري؛ وذلك في ثلاث نقط أساسية توزعت بين العوالم الثلاثة لهذه القامة الفكرية: الشخص (الذات)، المفكر (الموضوع) والمبدع (الإنسان). بينما انصب المحور الثاني على مقاربة الأطر النظرية للمشروع النقدي لعبد الوهاب المسيري، والذي توزع بدوره على ثلاث عناصر رئيسية؛ الأصول المعرفية والمرجعيات النقدية ثم نقد مركزية الحداثة الغربية وأخيرا نقد الخطاب الإسلامي الجديد.
تطرق الباحث بالتفصيل في المحور الأول إلى الأبعاد الاجتماعية والثقافية (التنشئة) التي ساهمت في تشكيل شخصية الراحل عبد الوهاب المسيري، بدء بمكان ترعرعه (دمنهور) وطبيعة مجتمعه (العلاقات التعاقدية والتراحمية) وتجربته التنظيمية بين الإخوان المسلمين مرورا بالماركسية والشيوعية وعودا إلى الصف الإسلامي الإنساني.
ثم عرج على مشروعه الفكري من خلال الجوانب المؤسسة له: مفهوم النظرة إلى العالم، نقد الحداثة الغربية، معالجة الفكر الصهيوني معرفيا وأخيرا رؤيته لمعالم حداثة إنسانية/إسلامية.
وختم هذا المحور بالتوقف عند المسيرة الإبداعية للمسيري من خلال ثلاثة خصائص ميزت منهج اشتغاله، بداية باعتماد المسيري على الصور والنماذج المجازية في النظرة إلى العالم ثم السمة الكلية التي تطبع منهجه العلمي وانتهاء بقدرته على صياغة ونحت المصطلحات كأداة مميزة لمشروعه الفكري.
وعن المحور الثاني فصل المتدخل بداية في الأصول المعرفية والمرجعيات النقدية بالحديث عن النموذج المعرفي الذي يعتمده المسيري في أطاريحه النقدية سواء للحداثة الغربية أو الخطاب الإسلامي الجديد. ثم انتقل للحديث عن نقد مركزية الحداثة الغربية التي عرف بها المسيري في الساحة الفكرية والثقافية العربية والعالمية، لينهي المحور الثاني بنقده للخطاب الإسلامي الذي قلما عرف به الراحل في الأوساط العربية حيث جرت العادة على أن يقدمه كمفكر إسلامي.
وانبنى نقد المسيري للخطاب الإسلامي الجديد على رفضه للحداثة الغربية وتمركزه حول خطاب نقد الحداثة الغربية، وكأننا بالمسيري هنا يرفض الفرض القسري لأزمة الحداثة على مجتمعاتنا التي لم تشهد التحولات الفكرية الكبري التي عاشتها المنظومة الفكرية الغربية بمختلف مراحلها: النهضة، الأنوار، الحداثة، ما بعد الحداثة… فما معنى مجابهة فكر لم نعان أزمنته بنظريات لم ننتجها؟
وختم مداخلته بطرح تصور المسيري لما يسمى بالحداثة الإنسانية الإسلامية التي يراها حلا لا للعالم الإسلامي فقط بل حلا للإنسانية جمعاء بعيدا عن تحيزات الخطاب الإسلامي بمختلف أشكالها من أسلمة وتوفيقية أو تلفيقية فجة.

الأثنين 2 يونيو 2014 14:08 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

أمـل دنقــل ..بلسـانٍ عربـي مُبيـن

مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة

Related posts
Your comment?
Leave a Reply