حواتمة يدعو الشباب والنساء في فلسطين الى النزول للشوارع لإنهاء الانقسام

qadaya 0 respond

عمان – اسعد العزوني

دعا أمين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نايف حواتمة الشباب والنساء في فلسطين الى النزول الى الشوارع تحت شعار: “الشعب يريد إنهاء الانقسام” وإن لم يستجب المعنيون بالأمر فليكن الشعار الجديد: ”الشعب يريد إسقاط الانقساميين”.

وقال أن زعيم حزب “كاديما” شاؤول موفاز الذي كان يرغب بلقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لم يكن يحمل معه أي مشروع سلام، حاله حال رئيس حكومته وأعضائها، وإنما كان يهدف من لقائه مع عباس الذي لم يتم، تحقيق صورة من صور العلاقات العامة، إضافة الى إجراء إستطلاع من جديد للموقف الفلسطيني.

وتابع حواتمة، أن موفاز صامت عن كافة الممارسات حكومته اللاانسانية تجاه الشعب الفلسطيني،  وفي مقدمتها عمليات التوسع في الضفة الفلسطينية وتهويد القدس التى لم يتبقى منها سوى 15% عربيا، وأن ما يزيد على 30% منها جرى تهويده بالكامل.

وبخصوص طلب عضوية الدولة الفلسطينية من عضوية الأمم المتحدة أعاد حواتمة الى الأذهان عدم تمكن الجانب الفلسطيني من الحصول على تأييد تسع دول في مجلس الأمن، ومع ذلك دعا الى العودة الى الأمم المتحدة لتكرار الطلب، لافتا أن نتنياهو خدعهم بدعوة كاذبة من طرفه تعهد فيها بتحريك العملية السياسية، ما جعل اللجنة الرباعية الدولية تصدر بيانا يوم القاء خطاب عباس في الأمم المتحدة، وهذا ما جعل الفلسطيني يتوقفون عن التوجه للأمم المتحدة.

وكشف أن الجبهة الديمقراطية تبحث مع كافة الأطراف الفلسطينية مشروعا دفاعيا جديدا عن قطاع غزة، جرى تقديمه للفصائل المسلحة الخمس، موضحا أن هذا المشروع يهدف الى بناء جبهة مقاومة متحدة من الأجنحة العسكرية وغرفة عمليات مشتركة موحدة بين الجميع، تدرس الأوضاع الأمنية والعسكرية لكسر الحصار، إضافة الى بناء إستراتيجية وجبهة مقاومة موحدة، كما لفت الى أن التهدئة في قطاع غزة من الجانب الفلسطيني فقط وهي مرفوضة، لأن الأصل فيها أن تكونه من الجانبين.

وكشف حواتمة أيضا عن إحتلال إسرائيل لشريط أمني داخل غزة على إمتداد الحدود وداخل الأراضي الغزية، ويلتهم 35% من الأراضي الزراعية، مطالبا بتفعيل المقاومة الشعبية من شعار نظري الى عمل على أرض الواقع يصل الى إنتفاضة ثالثة، لكنه قال أن ذلك يتطلب خطة مدروسة ممولة وموحدة للمقاومة الشعبية .

وأوضح حواتمة أن أسرائيل لم تحترم ما وقعت عليه في وثائق تبادل الأسرى، مؤكدا أنها اعادت اعتقال العديد من الأسرى المحررين، كما أنها لم تعد النظر في قانون الاعتقال الاداري، داعيا كافة الفصائل لاستكمال عقد اللجنة القيادية العليا حسب اتفاق الرابع من آيار 2011 في القاهرة.

ولدى إجابته على سؤال يتعلق بالسياسة الأمريكية في المنطقة، قال حواتمة، أنها تتصف بالميكافيلية، نافيا عنها صفة البراغماتية كما يدعون.

وشدد على أن المصالح العليا الأمريكية هي التى تتحكم بالسياسية وأنها لا ترتبط بأي من المبادىء الدولية وحق تقرير المصير، مشيرا الى أن الأمريكيين ليسوا في وارد الحراكات العربية. وأن إدارة اوباما فوجئت بهذه الحراكات وهذا ما يفسر تخبطها في تونس ومصر في الشهور العشرة الأولى .

أما بالنسبة لادراج منظمة اليونيسكو لكنيسة المهد في بيت لحم على قائمة التراث العالمي، وردة الفعل الأمريكية والاسرائيلية، فقال حواتمة، أن إسرائيل تريد بقاء الضفة الفلسطينية مفتوحة للاحتلال، مشيرا الى أن مستوطنة “جيلو” مقامة على أكتاف منطقة “الخضر” في بيت لحم، كما أن أمريكا جمدت علاقتها مع اليونسكو واوقفت دعمها المالي عنها منذ دخول فلسطين عضوا كاملا في هذه المنظمة الدولية.

وأسهب أمين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الحديث عن الواقع العربي الذي دخل سباته الشتوي منذ وقع السادات معاهدة كامب ديفيد مع اسرائيل أواخر سبعينيات القرن المنصرم.

الثلاثاء 3 يوليو 2012 17:50
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

حواتمة يرفض أي لقاء فلسطيني – إسرائيلي تحت مظلة الاستيطان وعدم الالتزام بحدود 1967

حواتمة يجتمع وطاهر المصري رئيس مجلس الأعيان الأردني

Related posts
Your comment?
Leave a Reply