وتستمر معاناة عاملات وعمال فندق إسيل ديكاميرون بمراكش،فهل من مغيث؟

qadaya 0 respond

قضايا مراكش

في عز فصل الصيف وقيظ الحر وعلى مدى أسابيع من الدخول المدرسي وعلى مشارف عيد الأضحى تستمر معاناة عمال وعاملات فندق إسيل ديكاميرون بمراكش.
وكان عمال وعاملات الفندق المذكور يعلقون آمالهم على نتائج الاجتماعات الماراتونية مع إدارة الفندق والمشغل والسلطات الولائية، لكن تماطل المشغل وعجز السلطات الولائية على حسم الأمر جعل المشغل يتجاوز كل القوانين المعمول بها مع حرمان العاملات والعمال من رواتبهم لشهري يونيو ويوليوز الأخيرين.
وأمام شبح الديون المتراكمة التي تهدد الأسر بالتشريد والتفكك نظم عمال وعاملات فندق إسيل ديكاميرون إضرابا إنذاريا يومي الاثنين والثلاثاء 14 و15 غشت الجاري ، ليستأنفوا عملهم اليوم الأربعاء حفاظا على السير العادي للفندق ونزولا عند رغبة السياح، وذلك في انتظار إنصافهم من طرف المشغل الذي له رأي آخر حيث يدفع في اتجاه التصفية القضائية للفندق المهدد بالإغلاق وخصوصا بعد صدور حكم قضائي في هذا الشأن لصالح مالكه صندوق الإيداع والتدبير محاولة منه التملص من واجباته تجاه المالك وتجاه العاملات والعمال.
مأساة حقيقية المستفيد الوحيد منها هو المشغل الذي أصبح يتابع الفندق بالتليكموند بعدما هيأ مغادرته من فندق إسيل ديكاميرون بعد تسمين رصيده البنكي، على حساب معاناة العاملات والعمال، والشروع في تسيير فندقين آخرين أحدهما بمدينة أكادير والآخر بمدينة طنجة، بحسب مصادر عليمة.
فهل سيتدخل المسؤولون جهويا ووطنيا لإنقاذ عشرات الأسر من التفكك والتشريد، الذين نفذ صبرهم، فراسلوا صاحب الجلالة محمد السادس موضحين معاناتهم وذلك من أجل إنصافهم، والضرب على أيدي من سولت له نفسه التلاعب بمصائرهم في ظل دولة الحق والقانون؟

الأربعاء 17 أغسطس 2016 10:42
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

المديمي: تحركات مرتزقة الإنعاش الوطني لن تثنينا عن مهمتنا وسيتم فضحهم

المديمي يطالب الرميد بايفاد لجنة تفتيش إلى جنايات محكمة الاستئناف بمراكش

Related posts
Your comment?
Leave a Reply