ورثة القائد العيادي يفندون ادعاءات محاولة استيلائهم على أرض السوق الأسبوعي لبنجرير و وثائق بحوزتهم تثبت أحقيتهم للبقعة الأرضية المحادية للسوق والمسماة “بلاد السوق”

qadaya 0 respond

قضايا مراكش – منع  بعض المواطنين ببنجرير ورثة القائد العيادي من تحديد أرض تسمى “بلاد السوق” محادية للسوق الأسبوعي الثلاثاء ، ويقول ورثة القائد العيادي في تصريح للجريدة إن التحديد  إجراء مسطري عادي وإنهم يتوفرون على كل الوثائق والمعطيات القانونية التي تثبت تملكهم البقعة الأرضية.

وكان المجلس الحضري لبنجرير قد حاول ،بحسبهم ، في وقت سابق الاسيتلاء على البقعة الأرضية باستصدار بينة عدلية تثبت تسوق المغاربة من السوق الأسبوعي الثلاثاء أربعون سنة خلت ويتواجد  بالبقعة الأرضية موضوع النزاع ، مساحته 7 هكتارات تقريبا ومحاط بسور من جميع جوانبه أمام محطة القطار التي يفصل بينهما طريق مراكش الدار البيضاء ، في حين يقول ورثة العيادي إن رئيس المجلس طلب البينة بتاريخ 08 شتنبر 2012 بعدما بلغ إلى علمه أن الورثة قاموا باستجماع العديد من الوثائق العدلية والإدارية تثبت احقيتهم بالبقعة الأرضية المسماة “بلاد السوق” و المحادية للسوق الأسبوعي الثلاثاء.

ويضيف ورثة العيادي أن مطلب البينة جاء للتمويه من أجل السطو على البقعة الأرضية المسماة “بلاد السوق”  المحادية للسوق الأسبوعي الثلاثاء والتي تبلغ مساحتها هكتاران 23 آر و83 سنتيار طبقا لعقد الاستمرار المحرر بتاريخ 23 أبريل 2011 بشهادة 12 شخصا مسنا من ساكني بنجرير تتوفرالجريدة على نسخة منه..

وكانت صحيفة إلكترونية محلية قد أشارت إلى كون ورثة العيادي قد سطوا على أرض السوق الشيء الذي دفع  مجموعة من الورثة إلى التدخل في الوقت المناسب ومنع ورثة العيادي من تحديد الأرض المتنازع عليها بحجة  استصدار ورثة العيادي وثيقة إدارية  من عمالة بنجرير أواخر 2012 تقول بحق الاستمرارية في استغلال الأرض، في حين تكتفي الوثيقة الإدارية المذكورة المذيلة بتاريخ 13 نونبر 2011 والتي تتوفر الجريدة على نسخة منها بتأكيد كون العقار المسمى “بلاد السوق” موضوع الطلب لا يكتسي صبغة جماعية  وأن الشهادة سلمت للمعنيين بالأمر لإنجاز رسم استمرار من أجل التحفيظ حسب القوانين المعمول بها.

تمويه ومحاولة للاستلاء على بقعة أرضية أسالت لعاب لوبي العقار دفع ورثة العيادي إلى النبش في وثائق أجدادهم  واستخراج رسم مخارجة مسجل بتاريخ 17 يناير 1966 تثبت أحقيتهم لبقعة أرضية مساحتها 20 هكتارا يقولون إنهم تنازلوا على بعضها لصالح المنطقة لاستغلالها في ترويج الاقتصاد المحلي بالسوق الأسبوعي الثلاثاء ، الشيء الذي فتح شهية البعض للتوسع ما وراء السور المحيط بالسوق والمطالبة بضم هكتارين ونصف إضافيين لا يمكن التنازل عنها بحسب ورثة العيادي الذين يتوفرون على لفيف عدلي يشهد بملكيتهم للأرض المسماة “بلاد السوق ” الكائنة بمدخل مدينة بنجرير وراء السوق الأسبوعي الثلاثاء.

ويقول ورثة العيادي إنهم واثقون في القضاء المغربي الذي سينصفهم ويرجع الأمور إلى نصابها بعيدا عن التحاملات والترويج للإشاعات المغرضة و تحريك المواطنين البسطاء من أجل التأثير على الرأي العام الوطني، ويضيف ورثة العيادي في تصريح للجريدة أنهم يتوفرون على وثائق إضافية تثبت أحقيتهم بالبقعة الأرضية المسماة “بلاد السوق” وسيدلون بها في الوقت المناسب إيمانا منهم بدولة الحق والقانون، وأنهم لم يطالبوا أبدا بالأرض التي يقيم عليها السوق الأسبوعي الثلاثاء والتي تخلوا عنها لصالح ساكنة بنجرير حوالي أربعون سنة.

الثلاثاء 18 يونيو 2013 19:18
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

وفاة الأستاذة نجية بلقايد زوجة الفاعل النقابي حسن كريبي في ظروف غامضة بإحدى المصحات الخاصة بمراكش

بقعة أرضية مخصصة لفيلات سكنية تتحول إلى عمارات، ومدرسة عمومية إلى خصوصية بالمحاميد 9 بمراكش ومواطنون يستنكرون !!

Related posts
Your comment?
Leave a Reply