” وكالة أخبار المرأة ” تطلق حملة بعنوان ” من أجل شبكة أمان إعلامي للمرأة العربية “

qadaya 0 respond

وكالة أخبار المرأةفلسطين – أطلقت وكالة أخبار المرأة اليوم الجمعة حملة بعنوان ” من أجل شبكة أمان إعلامي للمرأة العربية ” تهدف لتصويب بوصلة العمل الصحفي تجاه المرأة ليكون أكثر عدلاً وإنصافاً في المعالجة الإعلامية ، وخلق إحساس لدى الصحفيين والصحفيات بضرورة الإهتمام بقضايا المرأة بشكل دائم، وتجاوز النظرة النمطية والتقليدية لصورة المرأة في الإعلام.
بيان صحفي
وأوضح بيان صحفي صادر عن ” وكالة أخبار المرأة ” أن إطلاق الحملة جاء تمشياً مع التوجهات الداعية لإرساء قواعد إعلام هادف مبني على أسس احترام المرأة وتركيز حضورها الفعال في المجتمعات العربية ، واحتضان قضاياها بشكل معمّق بعيدا عن الإبتذال والإسفاف.
وأشار ” البيان ” إلى أهمية توقيت إطلاق الحملة كونه صادف مناسبة دولية متمثلة باليوم العالمي للمرأة يوم الثامن من مارس/آذار، للتأكيد على حضور المرأة القيم والفاعل في جميع وسائل الإعلام كجزء لا يتجزأ من مجتمعاتنا، وكإنسان فاعل لا يجب تهميشه مهما كانت وظيفته أو مركزه الإجتماعي أو العملي، مشدداً على ضرورة تلافي كل ما من شأنه أن يشوه صورتها فالمرأة ليست مجرد جسد أو قالب جميل يستخدم كديكور في وسائل الإعلام.
وحث البيان الصحفيين والصحفيات في الدول العربية للإنضمام للحملة والتوقيع على ميثاق شرف إعلامي لإستنهاض الحالة وإستحداث أليات عمل جديدة في التناول الإعلامي لقضايا المرأة.
ونوهت وكالة أخبار المرأة في بيانها إلى أن ميثاق الشرف الإعلامي الذي إعتمدته جاء خلاصة دراسة معمقة قام بها خبراء وخبيرات من الدول العربية في المعالجة الإعلامية لقضايا المرأة بإشراف وتنظيم ورعاية مركز المرأة العربية للبحوث والتطوير ” كوثر ” في تونس.
القاعاتي: محو التشوهات
و قالت السيدة لميس القاعاتي سفيرة وكالة أخبار المرأة خلال إطلاقها الحملة في دبي ، أن الحملة جاءت إستجابة حقيقية لمحو التشوهات التي علقت بالمرأة جراء التناول الخاطىء لشؤونها وقضاياها، داعية وسائل الإعلام للتوازن وعدم الإنجرار وراء الإثارة لجذب الجمهور وتسليط الضوء على مسائل هامشية.
واهابت القاعاتي بوسائل الإعلام بضرورة تركيز الضوء على إنجازات المرأة وأعمالها ونشاطها الفاعل على كافة الصعد والمستويات، من أجل تأسيس قواعد العدالة والمساواة والإنصاف
رمضان: المرأة إنسان
من جهتها أوضحت الإعلامية الثريا رمضان سكرتيرة تحرير وكالة أخبار المرأة وعضو فريق عمل الحملة أن الحملة أكدت في رسالتها على أهمية الحاجة لتفعيل المبدأ الإنساني في تناول جميع القضايا دون تمييز وتهميش بين الجنسين والتأكيد على إنسانية الرجل والمرأة،.
وشددت رمضان رعلى ضرورة توخّي الحيطة والحذر عند التناول الإعلامي لقضايا المرأة وعدم إبرازها كقطعة ديكور بجسدها الأنثوي، ولا كضحيّة في حال أخطأت، ومن المنطلق نفسه عدم التعامل معها كآلة للخطأ في مجتمع ذكوري. فالمرأة والرجل يتقاسمان الحياة، وعليه يجب التعامل معهما بالمنظور نفسه في الإعلام، كإنسان فاعل.
واشارت رمضان إلى أن المرأة في صورتها اليومية، عاملة كانت، أو ربّة منزل أو أمّية أو مربّية أجيال (معلمة) وغيرهن من النساء اللواتي يملأن المجتمع، ولهن من الاحتياجات والقضايا ما يحتاج لأذن صاغية وقلم ينفض الغبار عنهن، فهؤلاء  يجدن في الإعلام من يتفاعل معهن، مؤكدة أن الإعلام يلعب دورا رئيسيا في فتح الملفات وإيصالها لأصحاب الشأن. من هنا كانت فكرة حملة ” نحو شبكة أمان إعلامي للمرأة العربية ، التي تم إسنادها وتدعيمها بميثاق شرف يحمي المرأة في وسائل الإعلام.
ودعت رمضان جمهور الصحفيين والصحفيات للتفاعل مع الحملة والتوقيع على الميثاق الإعلامي للحملة عبر الرابط سنقوم بجمع أكبر عدد من التواقيع عليه لنكون على الأقل أدّينا واجبنا المهني تجاه المرأة، نصف المجتمع وأساس بنائه.
العماري : مساندة الحملة
أما الإعلامية ليلى العماري محررة شؤون المرأة في أوروبا وعضو فريق عمل الحملة أوضحت أن غالبية وسائل الإعلام العربية تأخذ منحنى في غير صالح المرأة،إما أن يكون هجوميا، نمطيا أو تقليديا وإما أن يكون ساخرا أو للإثارة. لذلك عملت وكالة أخبارالمرأة على إطلاق حملة بعنوان “نحو شبكة أمان إعلامي للمرأة العربية ” تمتد طيلة شهركامل بداية من 6 مارس إلي يوم 6 أفريل 2015 لغاية تحفيز الإعلام العربي لتغيير من إتجاهاته وسلوكياته وسياسياته نحو المرأة، وتشكيل شبكة أمان إعلامي تكون المرأة مطمئنة له ومؤازرا لها في كافة قضاياها،ويحميها من النظرة الدونية لها والتمييز ويعمل على تعزيز ثقتها بنفسها. ولبلوغ الأهداف المرجوة من الحملة فإننا نحتاج لدعم الجميع من مؤسسات إعلامية عربية أو أجنبية، مؤسسات نسائية حكومية أو غير حكومية، شخصيات سياسية، ثقافية، فنية، وغيرها من الأطراف التي من شأنها أن تكون سندا للحملة لإيصال صوتنا للجميع ويتم ذلك.
وناشدت العماري الصحفيين والصحفيات بضرورة مساندة الحملة والتوقيع على ميثاق شرفها الإعلامي على الرابط التالي http://wonews.net/sign/ .
حلس: لا للتهميش والتمييز
كما طالبت الإعلامية نسرين حلس محررة شؤون المرأة في أمريكا وعضو فريق عمل الحملة بضرورة ترسيخ آعلام عربي هادف لصالح المرأة وقضاياها وتصحيح صورتها في وسائل الإعلام العربية والتي تمثل الحملة منطلقا لتغييرها في وسائل الإعلام الغربية و ذلك من خلال تسليط الضوء عليها كمنوذج ناجح يحتذى به حيث أطلقت وكالة آخبار المرأة في السادس من مارس 2015 حملة تحمل شعار ” نحو شبكة إعلام عربي آمن من أجل المرأة” تهدف لحمايتها من النظرة الدونية والتمييز.
واضافت حلس تعمل من خلالها علي تعزيز ثقتها بنفسها وتأكيد قدرتها لضمان حضورها القيم في جميع وسائل الإعلام كجزء لا يتجزء من مجتمعاتنا و كإنسان فاعل مساهم لا يجب تهميشه ابدا مهما كانت الظروف ومهما كان المركز الإجتماعي، والمستوى الوظيفي أو حتى المستوى التعليمي والثقافي وبصورة جيدة وعادلة ومساوية للرجل ومعالجة قضاياها بطريقة انسانية عادلة.

السبت 7 مارس 2015 02:28
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

إطارات تقدمية تخلد اليوم العالمي للمرأة بمراكش

ثانوية مولاي عبد الله الشريف بوزان تحتفي بمتعلماتها

Related posts
Your comment?
Leave a Reply