يحدث هذا فقط في مصر..!

qadaya 0 respond
فضاء الدعم المدرسي

    فقط في مصر، الإعلام مثل الصابون ينظف قاذورات النظام الانقلابي، حَوّل الرسالة الإعلامية من مجرد الوصف والتحليل إلى التحريض والتضليل وتبييض صفحة الانقلاب، وخاصة القنوات المملوكة لرجال أعمال الحزب الوطني، وآخرون كانوا يرتبطون بمصالح مع النظام السابق، ويخافون اكتشاف فضائحهم المالية.. فقط في مصر، خرجت القنوات الفضائية المعادية للرئيس مرسي، بتزامن مع التصريحات التي أثارت الدهشة للسفيرة الأمريكية ” آن باترسون” قائلة أمام الكونجرس: إن بلادها ضخت 40 مليون دولار دعما لمنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام في مصر منذ ثورة يناير !! .. فقط في مصر، معظم القنوات الفضائية تخسر باستمرار، ولا تمتلك حصص إعلانية مسبقة لتكون أحد مصادر تمويلها، بالنظر للركود الذي يضرب سوق الإعلانات، التي تراجعت عوائدها بنسبة 40 في المائة، مقارنة بما كان عليه الوضع سابقا. وعلى الرغم  من هذا التراجع، فإن حجم الاستثمار في قطاع البث المرئي والمسموع ازداد زيادة قياسية.. فقط في مصر، القنوات الفضائية تنفق أكثر من 6 مليارات جنيه، بينما إيراداتها لا تتجاوز 1.5 مليار جنيه. فمن الذي ينفق؟ وما الغرض من هذا الإنفاق؟.

    فقط في مصر، خرج بعض المتظاهرين في 30 يونيو في ميدان التحرير والبعض الآخر في أماكن أخرى، ثم اشتغل الفوتوشوب ليعلن الإعلام المصري أن المشاركين في تلك التظاهرة 30 مليون ! ، بينما مظاهرة فرنسا ضد الإرهاب والتي خرج المشاركين فيها من كل حدب وصوب، قدرت وزارة الداخلية الفرنسية عدد المشاركين فيها 2 مليون.. فقط في مصر، صورت كاميرات العالم لجان الانتخابات خالية على عروشها، لكن اللجنة المشرفة على الانتخابات أعلنت أن السيسي فاز ب 25 مليون صوت  !.

    فقط في مصر، وحده الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي، قدم صورة متفردة في التسامح مع معارضيه، غير مسبوقة في الوطن العربي، فلم  تسجل عليه خلال عام واحد من السلطة حالات أحكام بالإعدام أو المؤبد أو اختطاف أو اعتقال أو قمع لمعارضيه، ولم تغلق في عهده أي صحيفة أو قناة فضائية، أو ارتكبت مجازر في حق المعارضين لحكمه، رغم أنهم أوغلوا في مهاجمته شخصيا والإساءة إليه بطريقة مزرية، والتآمر عليه. لقد بات جليا أن الإنقلابيين يحترفون الدجل، بعد أن انقلبوا على مبادئهم، عندما خرجوا يوم 30 يونيو ليقولوا للعالم أجمع، نحن نكفر بالديمقراطية التي ليست في صالحنا، ونعشق البيادة العسكرية. لقد انكشفت سوءة الإنقلابيين، فما رأت منهم مصر حرية ولا عدلا ولا احتراما لحقوق الإنسان، ولا نهضة ولا ازدهارا. إن المشاركين في هذا الانقلاب قد فضحوا أنفسهم، وكشفوا جميع عوراتهم المشينة ومخططاتهم الخبيثة، والشعب المصري عرفهم والتاريخ سَجّل جرائمهم ومجازرهم البشعة، وكيف أنهم عادوا بالبلاد إلى نظام ديكتاتوري أسوأ بكثير من نظام مبارك، وأثبتوا بما لا يدع مجالا للشك أنهم دمويون لا يؤمنون بالديمقراطية، وهم طالما هللوا وغنوا ورقصوا وملؤوا الدنيا صراخا ودعاية بأنهم دعاتها وحماتها !!. إن ما يحصل في مصر اليوم، هو انقلاب عسكري دموي، أصاب الاقتصاد المصري بحالة من الشلل التام، دعمته ومولته دول مستاءة من الربيع العربي، لطالما ادعت بمحاربة الانقلابات ونبذها، وحرمة الخروج على ولي الأمر. إن ما تقوم به سلطات الانقلاب هو السير على ذات الطريق الذي يؤدي إلى ما آلت إليه الأنظمة المستبدة التي دمرت أرضها وشردت شعبها.

الجمعة 22 مايو 2015 12:17 فضاء الدعم المدرسي
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

الإسرائيليون ذئابٌ دوماً وعقاربٌ أبداً

je suis une femme marocaine et le film de Nabil Ayouch ne porte pas atteinte à ma dignité

Related posts
Your comment?
Leave a Reply