الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي تشكل الاستثناء في عدم صرف تعويضات الأساتذة المكونين بالمركز الجهوي للتربية والتكوين مراكش أسفي - - قضايا مراكش - Qadaya Marrakech– قضايا مراكش – Qadaya Marrakech
الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي تشكل الاستثناء في عدم صرف تعويضات الأساتذة المكونين بالمركز الجهوي للتربية والتكوين مراكش أسفي
By qadaya On 30 أكتوبر, 2019 At 04:08 مساءً | Categorized As قضايا التعليم | With 0 Comments

قضايا مراكش-

توصلت قضايا مراكش ببيان استنكاري بتاريخ 29 أكتوبر الجاري في شأن عدم صرف تعويضات الأساتذة المكونين بالمركز الجهوي للتربية والتكوين مراكش أسفي ويقول البيان الذي تحتفظ الجريدة بنسخة منه إن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي بتصرفها هذا تشكل الاستثناء وفي ما يلي النص الكامل للبيان:

إن الأساتذة المكونين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين – ملحقة المشور-، وبعد انخراطهم الإيجابي منذ الموسم التكويني 2015/2016 في كافة عمليات ومهام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش أسفي: التكوين بالتدرج الخاص بمربيات التعليم الأولي، وتكوين المديرين بالإسناد، وتصحيح أوراق مباريات ولوج المركز في شقيه الكتابي والشفوي، ومختلف العمليات المتعلقة بالمصاحبة، وتصحيح امتحانات الكفاءة المهنية للأساتذة وامتحانات ولوج مركز تكوين المفتشين…
وفي سياق التماطل الذي قوبلت به المطالب المشروعة لهؤلاء الأساتذة من طرف الأكاديمية الجهوية لمهن التربية والتكوين بمراكش أسفي، خاصة ما يتعلق بالتعويضات عن المهام المذكورة.
وبعد سلسلة من اللقاءات الماراطونية (6 لقاءات) مع السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة، وبعض المسؤولين الجهويين، حيث تأكد بالملموس إصرار الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي على تشكيل الاستثناء وطنيا فيما يتعلق بصرف المستحقات عن المهام باختيار مسؤوليها سياسية التسويف والتماطل بالتنصل من المسؤولية تارة، والتذرع بالمبررات غير المقنعة والواهية تارة أخرى، في ظل وعود سابقة للطي النهائي للملف من طرف السيد مدير الأكاديمية.
وبعد نقاش جاد ومسؤول بين الأساتذة والأستاذات بملحقة المشور فإنهم:
• يستنكرون التعامل اللامسؤول مع مطالبهم المشروعة بالتسويف والتماطل والتجاهل من طرف مسؤولي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمراكش أسفي.
• يطالبون بصرف مستحقاتهم شاملة وكاملة عن جميع المهام التي أنجزوها لصالح الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ومديرياتها الإقليمية منذ الموسم التكويني 2015/2016.
• يشجبون ظروف استقبال ممثليهم غير المرضية من طرف بعض مسؤولي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين أثناء جلسات الحوار.
• يقررون مقاطعة جميع العمليات والمهام التي تدخل في اختصاص الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين حتى صرف مستحقاتهم.
• يحتفظون لأنفسهم باتخاذ كافة الصيغ النضالية المشروعة، والتي سيعلن عنها في حينها، حتى انتزاع حقوقهم.

أضف تعليقا بالموقع