من يغض الطرف عن العشوائية في بيع الخبز بمدينة الصويرة؟

qadaya 0 respond

محمد الحرشي /الصويرة

كل من يتجول بأزقة وشوارع الصويرة و خصوصا في المدينة العتيقة يثير انتباهه الشروط التي يباع فيها الخبز وهي المادة الأساسية الأولى في حياة المغاربة ؛ شروط لا تلتزم بالقواعد الصحية المتعارف عليها عالميا والتي يمكن تلخيصها بإيجاز في مكان لائق ونظافة صارمة ، ملزمة للجميع بعيدة عن الاتربة والروائح الكريهة وأشعة الشمس.
وحتى الزبناء انفسهم لا يتقيدون بشروط النظافة البسيطة ومنها عدم لمس المواد الغذائية التي تأكل مباشرة دون غسل او تبريد او تجميد ومنها الخبز ، اذ أغلبهم يلمس عشرة خبزات من اجل شراء خبزة واحدة او اثنتين كل واحد يبحث عن الخبزة التي يظن انها تتوفر على ذوقه الخاص؛ وفي هذا السلوك فساد الطراوة بسبب تناوب الايدي المختلفة وما يكون عالقا بها من مواد مختلفة ؛ انه تكرار مقيت لا يراعي حرمة دقيق ولا باقي الزبناء الآخرين.
ولهذا اصبح لازما تنظيم قطاع بيع الخبز والحلويات بشكل يضمن كرامة الجميع( البائع والمستهلك) بمدينة الصويرة؛ ويلاحظ ان القانون لا يطبق الا جزء يسير منه .
ونتسائل ما دور الإدارات المعنية بالصحة العامة ومحاربة الغش وتنظيم قطاع بيع الخبز والحلويات.
نحن مع كرامة باعة الخبز والحلوى لكن ليس على حساب الجودة والتنظيم ومن يؤدي الضرائب وملتزم بالقواعد الصحية اما الإستمرار في إغماض العين وترديد مقولة “ما كاين باس” كولشي عيش”فلن يزيد الطين الا بلة، ولن يغير من واقعنا قيد أنملة،بل سوف يساهم في انتشار الفوضى وتشويه المجال الحضاري واضرار لا محالة تلحق صحة الصغير والكبير من حيث لا ندري.

الأربعاء 2 أكتوبر 2019 17:13
Don't miss the stories follow- قضايا مراكش - Qadaya Marrakech and let's be smart!
Loading...
0/5 - 0
You need login to vote.

موظف أعفي من مهامه بمديرية التعليم بمراكش يتقلد منصبا حساسا بولاية جهة مراكش آسفي

على بعد سنة من تقاعده مدير إعدادية ابن بطوطة اولاد حسون يرأس جمعية للنقل المدرسي وأطر تربوية تدين بقوة

Related posts
Your comment?
Leave a Reply